مدير صحة رام الله والبيرة وائل الشيخ معلقا على تحقيق وطن : شكرا وطن .. مراكز وصالونات التجميل لا تعمل وفق النظام والقانون ونحن قادرون على اغلاقها ولكن !

12/06/2019

رام الله - وطن للأنباء : قال مدير دائرة صحة رام الله والبيرة وائل الشيخ تعليقا على تحقيق وحدة الصحافة الاستقصائية في شبكة وطن الاعلامية الذي كان بعنوان " ضريبة الجمال .. تشوهات وخداع، ان الكثير من مراكز وصالونات التجميل لا تعمل وفق القانون.

واعرب الشيخ عن شكره لوطن على هذا التحقيق قائلاً لوطن " اشكركم على هذا التحقيق بأمانة فانتم اول من طرقتم هذا الباب".

واكد الشيخ ان مديرية صحة رام الله والبيرة طرقت هذا الباب قبل عامين، بموجب قرار لوزير الصحة الاسبق فتحي ابو مغلي الذي نص على منع تشغيل اي مركز او صالون تجميل يقدم خدمة الليزر دون وجود واشراف طبيب اخصائي جلدية.

واوضح الشيخ ان المديرية بدأت في التفتيش على المراكز غير المرخصة في وزارة الصحة، وقامت باغلاقها وتقديم ملفاتها للنيابة العامة بعد تحذيرها، لكن للاسف الشديد قامت هذه المراكز بعد اغلاقها برفع قضايا في المحاكم وكسبها، تحت مسمى انه لا يوجد قانون، وان قرار الوزير غير ملزم.

واوضح الشيخ ان وزارة الصحة تعقد اجتماعات منذ سنة مع اصحاب هذه المهنة ووحدة الاجازة والترخيص على اساس وضع نظام وقانون لتنظيمها ولكن الى الان لم يتم التوصل الى شيء.

واكد الشيخ ان ملف مراكز وصالونات التجميل يجب ان يناقش على اعلى مستويات في وزارة الصحة وان يتم وضع اجراءات ونظام ، لان هذا الملف يجب ان ينتهي وانا مقتنع ان هذه المراكز لا تعمل وفق النظام والقانون . 

وشدد الشيخ على "ان الاشكالية هي في عدم وجود نظام لهذا الملف، ولذلك فأن اي شخص يحصل على دورة لمدة شهرين يقوم بفتح مركز تجميل ليعمل في البشرة والليزر وهذا امر غير صحيح".

واضاف الشيخ ان عدم وجود مجلس تشريعي من اجل اصدار تشريعات وقوانين فاقم من هذه الازمة، لان اصحاب الصالونات والمراكز يكسبون القضايا في المحاكم بحجة عدم وجود قانون ينظم ويحدد عملها.

واكد الشيخ ان وزارة الصحة "قادرة على اغلاق هذه المراكز والصالونات ولكن للاسف هناك خلل قانوني يسمح لهذه الصالونات بفتح ابوابها مجددا بعد ان تكسب القضية في المحكمة".

وضرب الشيخ مثالا على ذلك قائلا  "ان 3 مراكز تجميل تعمل في رام الله دون طبيب اخصائي جلدية، وقد جرى اغلاقها، ولكنها كسبت القضية في المحكمة العليا، وهي الان تعمل برخصة دون وجود طبيب اخصائي جلدية فيها،" لافتا الى ان المديرية تصلها شكاوى عديدة ويتم تحويلها الى وحدة الشكاوى في الوزارة.