"الكباب" يسبب سرطان البروستاتا

26/11/2011
رام الله- وكالات- وطن للأنباء- ينظر كثير من الأطباء، خاصةً من المتخصصين في علاج أمراض القلب، إلى اللحوم الحمراء على أنها (مصدر خطر) على صحة الإنسان، حيث يُعتقد أنها أحد أسباب انسداد الشرايين، إلا أنه أصبح لديهم الآن سبب آخر يدعوهم إلى حث مرضاهم على عدم الإفراط في تناول هذا النوع من اللحوم. فقد وجدت دراسة علمية حديثة أن الرجال، على وجه الخصوص، تتزايد لديهم احتمالات الإصابة بنوع (شديد الخطورة) من سرطان البروستاتا، إذا ما كانوا ممن يحرصون على تناول اللحوم الحمراء، سواء كانت مفرومة أو غيرها، خاصةً إذا ما كانت تلك اللحوم مشوية، أو تم طهيها جيداً.

وأظهرت الدراسة أن الرجال الذين يتناولون وجبتين على الأقل أسبوعياً، من الهامبرغر أو شطائر اللحوم، تكون احتمالات إصابتهم بسرطان البروستاتا ضعف الأشخاص الآخرين الذين لم يتناولوا تلك الوجبات، إلا أن معظم الخطر المرتبط بهذه اللحوم، يعتمد بشكل أساسي على طريقة طهيها.

وذكرت الدراسة، التي من شأنها أن تدفع الملايين في مختلف أنحاء العالم إلى تجنب تناول اللحوم الحمراء، قدر المستطاع، أن نفس النتائج تنطبق، إلى حد كبير، على الأشخاص الذين يتناولون شرائح اللحم المشوية.

وعلق رونالد د. إينيس، مدير قسم الأورام الإشعاعية في (سانت لوقا- مركز مستشفى روزفلت) بمدينة نيويورك، على نتائج الدراسة قائلاً إنها (تقدم دليلاً جديداً على أن اللحوم الحمراء، المشوية منها بشكل خاص، تحتوي على مواد مسرطنة، قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان البروستاتا)، وعندما ينضج اللحم، أو يتفحم، في درجات حرارة عالية فوق لهب مفتوح، ينتج من ذلك تكوين اثنين من المواد الكيميائية، هما (الأمينات الحلقية غير المتجانسة HCAs) و(الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات PAHs)، بحسب العلماء.

وكشفت تجارب سابقة على بعض الحيوانات، أن هاتين المادتين تسببان الإصابة بالعديد من الأمراض السرطانية، من بينها سرطان البروستاتا.