سوس الاستيطان ينخر في سوسيا

20.11.2016 01:13 PM

الخليل- وطن: مشاعر الخوف والقلق باتت تسيطر على واقع السكان في خربة سوسيا إلى الجنوب من الخليل، إثر التهديدات الإسرائيلية المستمرة بترحيلهم عن المكان، ضمن مخطط اسرائيلي يهدف للسيطرة على المنطقة وزرع المستوطنات فيها.
وبسبب قيود الاحتلال، يفتقد السكان ومعظمهم من عائلة النواجعة في بلدة يطا جنوب الخليل، لشبكتي الكهرباء والمياه والطرق، لكنهم تمكنوا بمساعدة منظمات دولية، بعضها أوروبية، من بناء شبكة محلية من الخلايا الشمسية وخزانات للمياه.
ويعتمد سكان "سوسيا" على الزراعة ورعي المواشي ويعيشون على أراضيهم المصنفة "C" (تقع تحت السيطرة الأمنية والإدارية الإسرائيلية وفقًا لاتفاقية "أوسلو- 1" الموقعة بين الحكومة الإسرائيلية ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993).
وأقام الاحتلال عليها مستوطنة "سوسيا" عام 1983، وفي العام 1986، طرد جيش الاحتلال السّكان الفلسطينيين من بيوتهم في تلك القرية.
ويزيد المستوطنون من معاناة السكان، فاعتداءاتهم متواصلة، فضلا عن استيلائهم على معظم الأراضي الزراعية للقرية، كما يمنعون السكان من الوصول لفلاحة الأرض أو استخدام آبار ري بعيدة نسبيا عن منازلهم.
وتزداد حدة الظروف القاسية التي يعايشها السكان مع قرب حلول فصل الشتاء، فمآويهم لا تقي حرا ولا بردا.. وأمنيتهم لوحيدة العيش بأمان واستقرار.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير