أرملة تعيل عائلتها بـ 500 شيقل تناشد أهل الخير لمساعدتها في ترميم بيتها

30.11.2018 12:57 PM

وطن: إلى بيت صغير وسط قرية عارورة شمال رام الله توجهنا، طرقنا بابا جديدا لنسمع تفاصيل حكاية ظلت مدفونة سنوات طويلة، لعائلة تعاني مرارة العيش وتكابد آلام الوحدة، منذ وفاة معيلها.

المواطنة سماهر مصطفى أرملة وأم لطفلين، تعمل في تنظيف مركز صحي، وتتقاضى راتبا قدره خمسمئة شيقل بالكاد تعتاش منه وعائلتها.
مصطفى قالت لـ وطن: إنها تحاول بهذا المبلغ تأمين احتياجات بيتها الأساسية ودفع الفواتير الشهرية المترتبة عليها، ولكن ذلك لا يكفي على البتة، فهناك احتياجات لأطفالها لا تستطيع تأمينها بهذا المبلغ.

ولطالما كانت عبارة "يما بدي".. العبارة التي تختنق بها المواطنة أمام طفليها، لعدم استطاعتها توفير الكثير من احتياجاتهم الاساسية.
أما فصل الشتاء من كل عام، فيمر قاسيا على العائلة، نتيجة جدران بيتها المتآكلة، لتغرق الغرفة الوحيدة التي تعيش فيها مع أطفالها، وهو ما دفعها للتوجه إلى وطن، عل صوتها يصل مسامع أهل الخير فيلبوا النداء لمساعدتها.

وقالت المواطنة إنها عمرت جزءا من البيت وهي غرفة الضيوف، التي كانت تغرق في فصل الشتاء بمياه الامطار، ولكن بقيت غرفة النوم، ولا تملك مالا لتعميرها، وهي تأمل من خلال هذا التقرير أن تستطيع فعل ذلك.

لمساعدة العائلة يرجى التواصل مع وطن على الرقم التالي:
2980053

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير