من يحفظ ليامن المصاب بالتوحد حقه في التعليم؟

23.12.2018 03:23 PM

وطن- وفاء عاروري: لم يذهب يامن اليوم الى مدرسته كالمعتاد، فمنذ أسبوع وقعت مشاداة كلامية بين والدته ومديرة مدرسته، صدر على أثرها قرار من مديرية تربية جنوب نابلس، بمنع الطفل من دخول المدرسة وحيدا دون معلم ظل أو مرافق وفقا لوالدته، يامن المصاب بطيف التوحد طالب في الصف الثالث، قضى عامين دون معلم ظل وكان وضعه الصحي والأكاديمي في تحسن، كما تؤكد والدته.

والدته سهى النجار قالت عبر وطن: أن زملاءه أخبروها منذ يومين، أن يامن وقع أرضا، وحاول أصدقاؤه مساعدته، ولكن المعلمة صرخت بهم قائلة: "ما حدا يصيبه عليه قرف"، وحين ذهبت الوالدة للاستفسار من المدرسة حول الامر، جرت مشادة بينها وبين المديرة وصلت حد الضرب، وفقا لرواية الوالدة.

وتوجهت العائلة الى تربية جنوب نابلس لإبلاغها بما جرى، لتعد الأخيرة بتشكيل لجنة تحقيق في الحادثة، ولكن العائلة تلقت اتصالا هاتفيا من مديرية التربية بعد ساعتين، أبلغتها فيه بمنع الطفل من دخول المدرسة دون مرافق، ومطالبة والدته بالاعتذار.

العائلة التي ترهقها تكاليف الحياة وغلاء المعيشة، اكدت عبر وطن عدم استطاعتها تخصيص مرافق ظل للطفل، وهو ما يهدد مسيرته الاكاديمية وفرصته في التعلم.

وتوجهت وطن إلى مديرية تربية جنوب نابلس، لأخذ ردها على هذه الشكوى، حيث أكد مدير التربية، نصر أبو كرش لـ  وطن أن أبواب المدرسة مفتوحة للطفل في أي وقت، ولكن ضمن التعليمات التي حددتها الوزارة وهي ضرورة وجود مرافق أو معلم ظل معه.

ووفقا لمديرية التربية فإن نتائج لجنة التحقيق لم تصدر بعد، وفي الوقت الذي تصدر فيه ستتخذ المديرية الاجراءات المناسبة بحق من أخطأ.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير