كسرت يده فتضرر قلبه.. الطفل أوس يناشد الرئيس فهل يسمع أنينه؟

26.06.2019 01:27 PM

وطن- وفاء عاروري: معافى ومليء بالحياة والحيوية، هكذا كان الطفل أوس قبل عام، قبل أن يصاب بكسر في يده، ليتضرر قلبه بعد حين ويصبح بين الحياة والموت.

أوس وهو ابن قرية "زيتا" شمال طولكرم، تقول والدته هيام صلاح لـ وطن: كل شيء حدث فجأة، ولدته طبيعيا دون أي مشكلة أو مرض، ولكننا نعتقد أن الكسر الذي أصاب يده هو السبب.

وتضيف واصفة حال ابنها: أوس اشتاق للعب مع أصدقائه، وللعيش حياة طبيعية، كثيرا ما أراه يراقب أصدقاءه من النافذة وهم يلعبون كرة القدم وأشعر أنه يتمنى مشاركتهم.. ولكنه لا يستطيع.

والد أوس، مؤيد صلاح يعمل مزارعا بسيطا بالكاد يجني قوت يومه، يركض بابنه من مشفى الى آخر باحثا عن علاج له، دون جدوى، استدان المال وسافر به إلى الأردن وهناك كان القرار الفصل، فقد أكد له الأطباء عدم وجود بديل عن زراعة قلب جديد لأوس كي يعود للحياة وتعود الحياة له.

يقول الأب لـ وطن للانباء: لا بديل عن العملية، حالة أوس تسوء يوما بعد آخر وقد تضررت الكبد والطحال بسبب وضع القلب، وإذا لم تُجرى له العملية سيكون معرضا للموت في أية لحظة.

ومنذ ذلك الوقت تسعى عائلة أوس البسيطة للحصول على تحويلة طبية للعلاج في الخارج، حيث أن عملية زراعة القلب متوفرة في الهند ولكن تكلفتها تصل قرابة مئة ألف دولار، وهو ما يستحيل على عائلة مستورة الحال وتسكن بالايجار، توفيره.

العائلة ناشدت الرئيس عبر وطن، وكافة المسؤولين وصناع القرار، وعلى رأسهم وزيرة الصحة ورئيس الوزراء محمد اشتيه، للتدخل من أجل علاج أوس.

فهل يستجيب المسؤولون لصرخة أوس وعائلته؟

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير