تحقيق وطن: ربع الأسرى المحررين ممن تعرضوا للتعذيب يعانون من مشاكل جنسية

23.03.2013 08:08 AM

خاص- وطن: كشف تحقيق أنجزته وحدة التحقيقات الاستقصائية في تلفزيون "وطن"، أن نحو 25% من الأسرى الذين تعرضوا للتعرية بشكل متكرر في سجون الاحتلال، يعانون من مشاكل في العلاقة الجنسية بعد التحرر، قد يقود بعضها إلى الطلاق.

وسلط التحقيق الضوء على أثر تجربة الأسر على القدرات الإنجابية لدى الأسير، وعلاقة ذلك بسير العلاقة الزوجية فيما بعد، حيث تبين أن إدارة سجون الاحتلال تمارس سياسة تعذيب وعقوبات ممنهجة، تفضي إلى آثار سلبية كبيرة على صحة الأسير، النفسية والجسدية بعد التحرر بسنوات.

حساسية الأمر بالنسبة للمحررين الذين قد يعانون من ضعف جنسي، وقفت عائقا أمام تشخيص عشرات بل مئات الحالات، وربما كان ذلك سببا في انتفاء وجود دراسات أو إحصائيات موثقة عن الموضوع.

الأمر ذاته أعاق الحديث مع حالات تعاني من المشكلة، لذا، كان التوجه للحديث مع أطباء ومختصين في الموضوع، تابعوا عدة حالات، حيث ثبت أن الأسر كان السبب الرئيسي، وأحيانا الوحيد، في الضعف الجنسي.
العديد من المتابعين لشؤون الحركة الأسيرة، إلى جانب مختصين نفسيين وأطباء متخصصين في الأمراض التناسلية يقرعون جرس الانذار مطالبين بمنح هذا الملف اهتماما أكبر، وإثارته على مستويات رسمية وضمن محافل دولية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير