مؤتمر لبحث سبل النهوض بالإقتصاد

31.08.2016 01:34 PM

رام الله- وطن- جهادقاسم: رؤية جديدة للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني كان عنوان المؤتمر الذي جمع ممثلي الاقتصاد العام والخاص والاهلي، اليوم الأربعاء، في رام الله، والذي دعا اليه معهد  ابحاث السياسات الاقتصادية الفلسطيني "ماس".

قال مدير معهد "ماس" نبيل قسيس، انه يوجد الكثير من الاطروحات لأمور قابلة للتحقيق لجهد مشترك بين الحكومة والقطاع الخاص والاهلي للنمو بالاقتصاد الفلسطيني.

من جانب اخر أوضح رئيس الوزراء رامي الحمدلله ان مؤتمر ماس الاقتصادي محطة انطلاق لبلورة سياسات وخطة عمل ، تساعد في التخفيف من التحديات التي تثقل كاهل المواطن.

وحول سبل الوصول الى وضع اقتصادي افضل، قال وزير الاقتصاد السابق جواد ناجي، انه يجب تأمين بيئة اعمال وبيئة استثمارية جاذبة، تساعد القطاع الخاص على التوسع في نشاطه الاقتصادي الى جانب جذب المستثمرين من خارج فلسطين.

من جهته قال رئيس مجلس الادارة في صندوق الاستثمار محمد مصطفى، ان المرحلة السابقة كان فيها الكثير من الانجازات لكنها غير مكتملة نتيجة الاحتلال والامكانيات المحدودة للسلطة الفلسطينية، لكنه حان الوقت لإعطاء البنية التحتية الاهتمام والاستثمار في هذا القطاع، من خلال توفير موارده العامة والخاصة.

وحول التحديات التي تواجه الاقتصاد الفلسطيني قال المحلل الاقتصادي نصر عبد الكريم، ان هناك تحديات لها علاقة بالسلم الاهلي والانقسام وسيادة القانون، اضافة الى المنظومة التشريعية التي تحكم العمل الاقتصادي، حيث ان بعضها غير مكتملة وبحاجة الى اصدار لوائح تنفيذية والبعض الاخر يوجد بها تناقضات.

وقد نوقش في هذا المؤتمر العديد من القضايا مثل تحديات النمو الاقتصادية، وتطوير بيئة الاعمال والحوكمة الاقتصادية وتطوير القطاعات الانتاجية والبنية التحتية.

يشار الى ان الاقتصاد الفلسطيني وحسب معهد ماس في تراجع خلال السنوات الثلاث الماضية نتيجة عوامل عديدة، من بينها هيمنة الاحتلال على الاقتصاد الفلسطيني و المستويات المرتفعه للبطالة والفقر وعدم مقدرة الاقتصاد المحلي لاستيعاب الوافدين اللجدد في سوق العمل.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير