فلسطينيون يتحدثون عن تجاربهم في مشروع الإدارة المستدامة للمياه الممول أوروبيا

27.11.2018 04:34 PM

وطن للانباء- وفاء عاروري: بسعادة كبيرة تحدثت ابتسام أبو الهيجا موظفة في وزارة الزراعة، لوطن عن تجربتها في برنامج الادارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة افاق 2020، الممول من الاتحاد الاوروبي، ابتسام كانت احدى المستهدفين في هذه المبادرة، شاركت في انشطة عديدة واعدت دراسة حول الجفاف البيئي بالشراكة مع خبراء اوروبيين.

ابتسام أكدت لـ وطن أن هذه التجربة زودتها بالعديد من مهارات البحث وجمع المعلومات، والتي ستستفيد منها كثيرا في ابحاثها البيئية مسقبلا.

مشروع الإدارة المستدامة للمياه الذي يستهدف دول جنوب حوض البحر الابيض المتوسط، ومن بينها فلسطين، بدعم وتمويل اوروبي، يهدف الى تحسين نوعية مياه البحر المتوسط، من خلال بناء قدرات وتحسين مهارات العاملين في مجال قطاعي المياه والبيئة في الدول المستهدفة.

من جهته قال مايكل سكولس مدير المشروع خلال لقائه مع وطن إن هذا المشروع يشمل جزئين مهمين:
الأول متعلق بادارة قطاع المياه، والثاني بيئي متعلق بالاجراءات المتخذة من اجل تقليل التلوث ومصادره، في سبيل تحسين نوعية مياه البحر المتوسط.

وأشار سكولس لـ وطن أن هذين الجزئين يعملان بشكل متواز مع بعضهما البعض، فالعديد من النشاطات تمت خلال المشروع بشكل مشترك بين القطاعين، كالتغير المناخي.

اليوم وقد شارف هذا المشروع الذي استمر عامين على الانتهاء، حيث سينتهي رسميا في نيسان المقبل، عرض عدد من الشركاء الفلسطينيين فيه تجربتهم، وهم سلطة المياه وجودة البيئة ووزارة الزراعة والارصاد الجوية، وعدد من المؤسسات التعليمية، ونقاشوا نقاط الضعف والقوة لهذا البرنامج في سبيل تحسين مرحلته القادمة.

يشار الى ان الاتحاد الاوروبي اعلن نيته تجديد المشروع لأربع سنوات أخرى في دول جنوب المتوسط وفلسطين، حيث سيتم ايضا ادخال نشاطات جديدة عليه، من شانها ان تساهم في ادارة قطاعي المياه والبيئة ادارة متكاملة.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير