يستذكر ضحايا الاعلام العرب وأدوات الرقابة.. وحدة الاستقصاء في وطن تشارك في ملتقى اريج 2018 في البحر الميت

01.12.2018 11:26 AM

عمان - وطن: تشارك وحدة الصحافة الاستقصائية في وكالة وطن في ملتقى أريج 2018، الحادي عشر للصحفيين الاستقصائيين العرب في منطقة البحر الميت في الأردن.

وكانت فعاليات الملتقى إنطلقت مساء الجمعة بجلسة حوارية رئيسة تحدّث خلالها صحافيون من اليمن، سوريا، ومصر عن أدوات تكميم الإعلام والمخاطر التي يتعرض لها إعلاميون عرب بدءاً من قطع الأرزاق مرورا بالخطف والاعتقال وصولا إلى التصفية الجسدية.

وقالت مديرة "أريج" التنفيذية رنا الصبّاغ لوطن، أن 470 صحفياً  يشاركون هذا العام في الملتقى.

واكدت الصباغ في حديثها، ان الصحفيين العرب لايزالون يعملون في أصعب الظروف ويتعرضون للملاحقة والانتهاكات وأكبر مثال على ذلك ما حدث مع الصحفي السعودي جمال خاشقجي ما يحتم ايجاد الآليات لحمايتهم.

واستذكرت الصباغ بدايات التأسيس والإنجازات على طريق مأسسة صحافة الاستقصاء على امتداد الوطن العربي.

وأعربت عن سعادتها بتمكن صحفيين غزّيين من حضور ملتقى العام الحالي لأول مرّة منذ خمس سنوات، مشيدة بجلب المشاركين من اليمن، بعد أن تكبدوا عناء السفر ومخاطره في بلد معزول عن العالم.

وتحت عنوان: “الحياة على الحافة”، تحدّث كبير مدربي أريج في اليمن خالد الهروجي عن تعرض زملائه إلى “عقاب جمعي” منذ أربع سنوات مع اتهامات جاهزة “بالخيانة والعمالة” من جميع الأطراف لكل من يجرء على كشف الحقائق هناك، “من لم يمت بالرصاص أو تحت التعذيب مات من الجوع” بسبب توقف رواتب الصحفيين منذ دخول الحوثيين إلى صنعاء عام 2014 .

ويشهد اليوم الثاني من الملتقى ورشات تدريب حول تقنيات استخدام الجوال (الموبايل) في التصوير، وإنجاز التحقيقات الرقمية، فضلا عن تدريب الإعلاميين على أدوات الأمن الرقمي والسلامة البدنية.

ويختتم الملتقى أعماله مساء الأحد بحفل لتوزيع جوائز أريج عن أفضل تحقيقات استقصائية خلال 2018.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير