اليونسكو لوطن: الحكومة لم تنفذ 35% من سياساتها المصادق عليها لتمكين المرأة

05.12.2018 02:43 PM

رام الله – وطن: الحكومة الفلسطينية تقر سياسات تتعلق بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، لكن تنفيذ السياسات يبقى منقوصا، فوفقا لتقرير صادر عن معهد سياسات النوع الإجتماعي التابع لليونسكو لم تنفذ الحكومة خمسة وثلاثين في المئة مما صادقت عليه من سياسات تدعم وتسند المرأة الفلسطينية خلال الأعوام 2011 -2017.

وقالت مسؤولة مشروع النوع الإجتماعي في اليونسكو مجد البلتاجي لوطن: إن أسباب ضعف التطبيق تعود أولاً الى ضعف الإرادة السياسية تجاه خطاب مساواة النوع الإجتماعي وتمكين المرأة، إضافة للعادات والتقاليد الإجتماعية والفكر الذكوري الأبوي، ناهيك عن ضعف الأدوات الوزارية والوطنية المتعلقة في عمليات المتابعة والتقييم والمساءلة تجاه قضايا النوع الإجتماعي.

التقرير الذي أطلق اليوم في مدينة رام الله بالشراكة بين اليونسكو ومكتب الممثلية النرويجية ووزارة شؤون المرأة، قرع الجرس حول ضرورة تعديل وتطوير قوانين المرأة وتطبيق ما ينسجم منها مع القوانين الدولية.

وقالت وزيرة شؤون المرأة هيفاء الآغا لوطن : نعمل على تعديل وتطوير الكثير من القوانين وقد رفعنا بعضها للرئيس محمود عباس من أجل المصادقة عليها، مردفة : تم تعديل بعض القوانين مؤخرا لكن لا زالت بعض القوانين التي تنتقص من حقوق المرأة الأساسية.

وفي السياق ذاته قال ممثل اليونسكو في فلسطين لودوفيكو فولن كلابي لوطن: بعد توقيع فلسطين على اتفاقية سيداو للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة يجب موائمة القوانين المحلية مع الاتفاقية الدولية، خصوصا وأن بعض القوانين لا تتناسب مع واقع المرأة، لذا نعمل بالشراكة مع الحكومة الفلسطينية ومؤسسات دولية لتطبيق ذلك.

من جهتها قالت مديرة دائرة المشاريع التنموية - مكتب تمثيل النرويج لدى السلطة الفلسطينية نينا هال شلدرب لوطن: رسالتي لكل النساء الفلسطينيات أن يطالبن بحقوقهن من أجل تعديل وتطوير القوانين وأن ينخرطن في المجتمع والمؤسسات الدولية وصولا للضغط والتأثير بشكل أكبر من أجل تعديل السياسات وتطبيقها.

الإرادة السياسية الحقيقية هي المحرك الرئيس للتغيير في واقع المرأة، وفي ظل ضعف هذه الإرادة كما جاء في التقرير الدولي، قد تبقى كل السياسات والقوانين حبرا على ورق فواقع المرأة مل من كثرة الخطابات والمؤتمرات دون تغيير حقيقي على أرض الواقع برأي الكثيرين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير