بمشاركة خمسة أحزاب ومؤسسات وشخصيات مستقلة

انطلاق التجمع الديمقراطي الفلسطيني في الضفة وغزة

03.01.2019 12:18 PM

وطن- وفاء عاروري: أطلقت خمسة أحزاب فلسطينية هي "الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب، والمبادرة الوطنية، وفدا"، صباح اليوم، التجمع الديمقراطي الفلسطيني، بمشاركة مؤسسات وشخصيات وطنية مستقلة.

ودعا التجمع الذي تم الاعلان عن تشكيله في الضفة الغربية وقطاع غزة، إلى توحيد عمل القوى الوطنية والمؤسسات من اجل انقاذ القضية الفلسطينية وحماية منظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.

كما أكد التجمع على ضروة العمل على التجديد الديمقراطي لمؤسسات المنظمة، عبر انتخابات حرة وفق نظام التمثيل النسبي الكامل بمشاركة الفوى الفلسطينية كافة، وصولا إلى تشكيل مجلس وطني توحيدي جديد.

وأكد التجمع أيضا في بيانه الذي أطلقه في مؤتمر صحفي عقد في مدينة رام الله، أنه يسعى الى تصعيد الضغط السياسي والشعبي لانهاء الانقسام وتنفيذ المصالحة في أسرع وقت.

كما دعا التجمع الديمقراطي الى الالتزام الجاد بالدعوة الى انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني، في ظل حكومة وحدة وطنية.
وأكد التجمع أنه سيواصل الضغط السياسي والشعبي من اجل تنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني، والتحرر من التزامات اوسلو، بما في ذلك سحب الاعتراف بدولة الاحتلالال، ووقف التنسيق الامني، والانفكاك من التبعية الاقتصادية للاحتلال والتي يكرسها بروتوكول باريس، الذي يقضي المجلس الوطني في قراراته بالتحرر منه.

كما أكد التجمع أنه أداة للنضال دفاعا عن الحريات والحقوق الديمقراطية للمواطنين، والتصدي لأية انتهاكات او تجاوزات سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة، بما في ذلك تحريم الاعتقال السياسي، وضمان حرية الرأي والتعبير، وكف يد الاجهزة الامنية من التطاول على حقوق المواطنين.

واكد التجمع انه سيدافع عن حق المرأة في المساواة التامة والمشاركة الفاعلة في آليات صنع القرار وفي مختلف مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، ومواءمة التشريعات بما ينسجم مع احكام اتفاقية ( سيداو ) التي وقعت عليها فلسطين.

واكد التجمع على سعيه لتمكين الشباب في مواقعهم القيادية المتوخاة في عملية التجديد الديمقراطي لمؤسسات الحركة الوطنية وتعزيز مشاركتهم في آليات صنع القرار، والنضال من اجل سياسة اقتصادية – اجتماعية تستهدف تعزيز الصمود الوطني في مجابهة الاحتلال ومكافحة الفقر والبطالة وتحقيق العدالة الاجتماعية.

وأكد ممثلو الأحزاب المشاركة في هذا التجمع، أن الائتلاف لن يؤثر على استقلالية اي قوة من قوى التجمع ولكن ذلك يأتي ضمن سعيهم الحثيث لأن يكون التجمع نموذجا جديدا للوحدة الوطنية الفلسطينية.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير