مواطنون لوطن: الاحتلال يسرح ويمرح في مدننا وقرانا .. وفتح وحماس تتصارعان على الكراسي

10.01.2019 01:02 PM

رام الله – وطن : عبر مواطنون من مدينة رام الله في استطلاع ميداني اجرته وكالة وطن عن غضبهم وتشاؤمهم حول الأزمة الأخيرة بين حركتي فتح وحماس .

وارتفعت وتيرة الخلاف بين حركتي حماس وفتح مؤخرا، اثر اعلان الرئيس محمود عباس قرار المحكمة الدستورية بحل المجلس التشريعي، ما دفع المجلس التشريعي في عزة للانعقاد واصدار قرار بنزع الأهلية السياسية عن الرئيس عباس من جهة أخرى.

وشهدت الايام الماضية اعتقالات متبادلة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، على خلفية اقتحام ووتدمير مقر تلفزيون فلسطين في غزة، واعتقال كوادر من حركة فتح اثر قرار حماس منع حركة فتح من احياء انطلاقتها في ساحة السرايا، وسحب السلطة الفلسطينية لموظفيها عن معبر رفح البري.

وأجمع المواطنون أنهم الضحية من كل ما يجري بين فتح وحماس، مشيرين الى ان هذه الاحداث تجري في وقت يسرح فيه الإحتلال ويمرح داخل المدن والقرى الفلسطينية دون حسيب أو رقيب، مطالبين بوقف كل الإجراءات المتبادلة التي تقود نحو مزيد من الإنقسام الداخلي وتشتت أبناء الوطن الواحد، ووضع حد للصراع الأعمى والمتبادل على السلطة والمصالح الفئوية والشخصية.

ودعا مجموعة من المواطنين الى ضرورة عقد انتخابات رئاسية وتشريعية في جميع أرجاء الوطن بأسرع وقت ممكن واحترام وتطبيق نتائجها، كونها الوسيلة الوحيدة المتبقية لرأب الصدع الداخلي برأيهم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير