بالفيديو .. أحيلت للتقاعد من اللجنة الرئاسية دون علمها.. "فيوليت" المعيلة الوحيدة لأسرتها تناشد الرئيس عبر وطن

08.03.2019 04:47 PM

رام الله – وطن : ناشدت المواطنة فيوليت الأطرش من سكان مدينة بيت ساحور عبر وكالة وطن الرئيس محمود عباس لإنصافها والالتفات الى معاناتها ورفع الظلم الذي وقع بحقها باحالتها للتقاعد القسري من اللجنة الرئاسية لمتابعة شؤون الكنائس.

وقالت الأطرش لـ وطن: أعمل منذ 7 أعوام داخل اللجنة الرئاسية لمتابعة شؤون الكنائس برتبة رئيس قسم دون أي ترقية تذكر، في وقت تم فيه ترقية زميلاتي في العمل وتثبيت بعضهن استثنائياً.

وأضافت : توجهت الى مدرائي في اللجنة الرئاسية مطالبة بحقي الطبيعي في الترقية دون فائدة، فاضطررت للتوجه الى محكمة العدل العليا للحصول على حقي بالترقية الذي يضمنه لي القانون الفلسطيني.

وتابعت الأطرش: بعد توجهي للمحكمة العليا وبعد تعيين رمزي خوري رئيسا للجنة الرئاسية لمتابعة شؤون الكنائس خلفا لحنا عميرة، تفاجأت بادراج اسمي على قائمة المتقاعدين في ديوان الموظفين وأنا على رأس عملي ودون علمي بذلك، رغم أنني لم أتجاوز سن الخمسين عاماً بعد، أي بطريقة غير قانونية، مشيرة الى أن القضية ما زالت قيد التداول داخل أروقة المحكمة العليا لغاية اللحظة.

وناشدت الأطرش الرئيس عباس لإنصافها قائلة: فخامة الرئيس انت قلت مسبقاً بأننا جميعا تحت القانون، وانطلاقاً من ذلك توجهت الى محكمة العدل العليا من أجل الحصول على حقي بالترقية التي يضمنها لي القانون، لكن تمت معاقبتي بالتقاعد القسري بدون وجه حق بعد توجهي للمحكمة العليا، لذلك أناشدك سيادة الرئيس لإعادتي على رأس عملي.

وتابعت : راتب التقاعد 1700 شيكل فقط وأنا المعيل الوحيد لأسرتي خصوصاً بعد إصابة زوجي بمرض السرطان وضعف في عضلة القلب، في وقت أنفق فيه على اثنين من أبنائي في الجامعات، اضافة لاقتطاع جزء من راتبي لتسديد قرض لأحد البنوك، وبناءً على كل ما سبق فإنني أناشدك بالإلتفات الى معاناتي ورفع الظلم الذي وقع بحقي داخل اللجنة الرئاسية وأنا على ثقة كاملة بأنك منصف المظلومين من أبناء شعبك.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير