الشيخ البكري والدبس يروون لوطن تفاصيل ما حدث في الأقصى أمس

13.03.2019 11:13 AM

رام الله- وطن: بعد اغلاق ابواب المسجد الاقصى يوم امس لمدة 17 ساعة متواصلة، ومنع الصلاة ورفع الأذان والاعتداء على المصلين من نساء ورجال واطفال وشيوخ، أكد فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والاعلام في الاوقاف الاسلامية في القدس خلال برنامج "شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه الاعلامية ريم العمري، أن اغلاق الاقصى امس خطير وعلى الجهات السياسية التحرك سريعا في سبيل منع تكرر هذا الفعل من قبل الاحتلال.

وقال الدبس، "تمكن المقدسيون من أداء صلاة الفجر في باحات الاقصى، فهناك تشديدات عسكرية على الابواب"، مضيفاً: كل هذه التصرفات العنجهية التي تقوم بها اسرائيل وما قام به جنود الاحتلال امس من اعتداء على الرموز الدينية ومشايخ الاقصى والنساء والاطفال، واغلاق الاقصى ومنع الاذان، هي رسالة للعالم مفادها ان الاحتلال يتعامل كرجال العصابات بشكل همجي، حيث يريد التصعيد ويفتعل المشاكل، الاحتلال يبحث عن سبب للتصعيد فقط".

الدبس: الاحتلال يبحث عن سبب لافتعال المشاكل في الأقصى

وبشأن قضية احراق مركز الشرطة، أكد أن الاحتلال فقط يريد سبب لافتعال المشاكل، فجماعات المستوطنين يدعون لاقتحامات واسعة للاقصى ومصلى باب الرحمة، من أجل تأجيج الوضع، هم من يتحملون المسؤولية عما حصل امس وما يحصل كل يوم في الاقصى.

واشار الدبس، الى ان الاحتلال ومستوطنيه يستغلون كل شيء لحرف البوصلة عن قضية باب الرحمة لمكان اخر لاخلاءه والاستيلاء عليه.

وقال "يجب على الجهات السياسية والتي تراقب وتهتم بالمسجد الاقصى ان تتحرك سريعًا للكف عن هذا الامر واغلاق المسجد الاقصى الذي يعني مليار و700 مليون مسلم، هو ليس فقط للمقدسيين، ولايمكن السكوت عن اغلاقه ومنع الصلاة فيه ورفع الاذان"، وفق الدبس.

الشيخ واصف البكري: تأجيل محكمة الاحتلال قرارها بشأن فتح مصلى باب الرحمة أجج الوضع

وفي ذات السياق، قال الشيخ واصف البكري القائم بأعمال قاضي القضاء ورئيس محكمة الاستئناف الشرعية في القدس، "فوجئنا بالحادث الذي حصل امس، سمعنا صوت فرقعات نارية واعداد كبيرة من قوات الاحتلال وبعد قليل شوهدت اعمدة دخان، وبعدها توجهت قوات الاحتلال بوحشية لمسجد قبة الصخرة والاعتداء بشكل وحشي على المصلين، منعونا من الدخول لمحاولة تهدئة الوضع، كنت مع الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الاقصى، فوجئنا بأن بعض افراد من شرطة الاحتلال اعتدوا علينا بالضرب، وكأن هذه رسالة مقصودة باعتباري احد اعضاء مجلس الاوقاف الذي تم تعينيه حديثا وشاركت في فتح مصلى باب الرحمة".

وأضاف "الاحتلال منزعج من مصلى باب الرحمة والزامهم بفتح المصلى، لذلك يريدون خلط الأوراق خاصة انه بالامس لم تصدر المحكمة قرارها بشأن المصلى بل أجلت القرار وهذا زاد الامر توترا". مضيفاً أنه إلى جانب ذلك استغلال أطراف الاحتلال قضية المسجد الأقصى في سباقهم الانتخابي.

وأوضح أن الأقصى ليس للمقدسيين وحدهم، بل يجب ان يتحمل العرب والمسلمون مسؤوليتهم تجاهه، فما نراه من تخاذل واضح ومواقف مخزية من معظم الدول العربية والاسلامية غير مقبول.

وقال "المطلوب موقف عربي اسلامي قوي ضاغط مؤثر، والمطلوب من علماء الأمة التحرك، والمطلوب من الجماهير العربية والاسلامية ان يكون لها موقف وكلمة، والا يترك المقدسيون لوحدهم".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير