مشاريع الاتحاد الأوروبي في القدس .. ترميم للمنشآت الاقتصادية وتعزيز للصمود ثقافيا واجتماعيا

14.03.2019 03:48 PM

القدس – وطن: إعادة ترميم للمنشآت التجارية في شارعي صلاح الدين والسلطان سليمان لتطوير اقتصاد القدس، وتعزيز صمود أهلها، محلات زغير للألبسة رممت للمرة الأولى منذ احتلال المدينة عام 1967، بعد الاستفادة من برنامج الانتاجية والتجديد الحضري الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP وبتمويل من الاتحاد الأوروبي وبنك التنمية الاسلامي.

وقال صاحب المحل صلاح زغير لوطن: منذ أكثر من 50 عاما لم نستطع ترميم المحل فجاء المشروع لتأهيله بالكامل، مضيفا : سمعنا عن الكثير من المشاريع مسبقا لدعم صمود المقدسيين لكننا لم نرَ شيئا، وهذا المشروع هو الوحيد الذي استفدنا منه بطريقة حقيقية.

لم يقتصر المشروع الذي ينفذ بالتعاون مع الأوقاف والغرفة التجارية في المدينة المقدسة على المحال التجارية، فندق الأسوار الذهبية شهد تطورا لافتا في مرافقه، وهو الأمر الذي انعكس ايجابا على قدرته التشغيلية.

وقال مدير الفندق فهمي النشاشيبي لوطن: استفدنا من المشروع في ترميم سطح الفندق والواجهات الخارجية، مردفا : أي استثمار لدعم أهل القدس يساهم بشكل كبير في دعم صمود أبناء المدينة والتجذر في الأرض في وجه كل محاولات الاقتلاع الإسرائيلية.

وبدأ مشروع الانتاجية والتجدد الحضري عام 2015، وسيستمر حتى عام 2020 بتكلفة أحد عشر مليون دولار أمريكي.

من جهته، قال محلل البرامج في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي معتز دوابشة لوطن، إن المشروع يقدم الدعم لحوالي 170 تاجرا مقدسيا، حيث يتنوع الدعم ما بين تقديم الخدمات وتطوير المنتجات.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي يدعم القدس الشرقية من خلال برامجه سنويا بقيمة تصل الى قرابة الخمسة عشر مليون يورو.

للمزيد عن المشاريع التي يدعمها الإتحاد الأوروبي في الفيديو المرفق...

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير