يهدف إلى توعية الشباب بالتاريخ والتراث الشفوي

مخيم الجلزون يحتضن مؤتمر التاريخ الشفوي الفلسطيني للشباب

04.05.2019 02:29 PM

رام الله- وطن- بدر أبو نجم: ضمن ترسيخ وتوعية الشباب الفلسطيني في جمع التراث الوطني، عقدت جمعية التنمية النفسية والإجتماعية وبالتعاون مع اللجنة الشعبية لخدمات مخيم جلزون، اليوم السبت، مؤتمر التاريخ الشفوي الفلسطيني للشباب، والذي يهدف إلى تدريب الشباب على كيفية التعرف وتدوين التاريخ الفلسطيني بشكلٍ شفوي.

بدوره، قال مدير جمعية التنمية النفسية والإجتماعية أحمد عداربة لوطن، إن المؤتمر يهدف إلى تدريب الشباب وتوعيتهم في جمع التراث الوطني الفلسطيني وتوثيق التجارب للشعب الفلسطيني، من أجل بناء رواية وطنية والذي يساهم في عملية الدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين وحق العودة، في ظل ازدياد الهجمة الإسرائيلية والأمريكية على حقوق شعبنا، من خلال "صفقة القرن"، التي تهدف إلى طمس قضية اللاجئين.

وأشار عداربة إلى أن هذا النشاط هو جزء من عملية توعية الأجيال الشابة في حق العودة.

وأكد أستاذ علم الإجتماع والفلكلور الفلسطيني شريف كناعنة لوطن على أن أهم شيء في أي مجتمع هو إستمرار الهوية لأنها تجمع أبناء الشعب الواحد وتحفظ تماسكهم من الماضي نحو الحاضر والمستقبل.

وأضاف: الهوية بدون تاريخ وتراث لا كيان لها، ولذلك التاريخ الشفوي والشعبي مهم جداً في الحفاظ على الهوية خصوصاً للفلسطينيين، لأنها تتعرص لهجمة على الهوية وعلى التراث والأرض.

وتأتي هذه الفعالية ضمن مشروع "على أرضنا"، الذي يستهدف توثيق التراث الشفوي في مسافر يطا، جنوبي الخليل.

وأشار  مروان درويش، المشرف على المشروع لوطن، أن المشروع يهدف إلى توثيق وتسجيل الميراث الفلسطيني في مناظق جنوب الخليل في مسافر يطا وذلك من خلال تدريب مجموعة شبابية على البحث وتسجيل التاريخ الشفوي التي لم يتم تسجيلها حتى الان.

وأوضح درويش أن هذا المشروع فرصة للشباب لتوثيق تاريخهم حفاظاً عليه، من خلال الاتصال مع الكبار في السن ليتعلموا ويعرفوا عن تاريخ المنطقة.

وأضاف أن هناك 20 طالبا وطالبة سجلوا 100 ساعة مع الأجيال المعمّرة، من تجربتهم وحياتهم في المناطق المستهدفة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير