المجدلاني لوطن: علامة سؤال على وطنية من يتعامل مع المنسق ، وجوهر التنسيق مع اسرائيل امني، ولجنة التواصل ليست تطبيعا

09.05.2019 11:53 AM

 رام الله - وطن:  شن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير احمد مجدلاني هجوما حادا على من يتعامل مع صفحة "المنسق" او يتوجه الى "بيت ايل " لطلب اي خدمة قائلاً " ان على اولئك الاشخاص علامة سؤال حول وطنيتهم".

وقال مجدلاني خلال حديثه في برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الاعلامية ريم العمري ان هناك 124 الف شخص على صفحة المنسق الاسرائيلي على موقع الفيس بوك يتعاملون معه، وكل شخص يتعامل مع المنسق عليه علامة سؤال على وطنيته وكذلك من يذهب الى "بيت ايل" لطلب اي خدمة شخصية.

جوهر التنسيق مع اسرائيل امني

واكد ان هناك جهة رسمية هي الارتباط الفلسطيني هي من تتعامل مع الجانب الاسرائيلي، ويجب ان تتم المعاملات عن طريقه ولا  يجوز ان تكون العلاقة فردية، لافتا الى ان الطرف الاسرائيلي اصبح يعيق عمل الشؤون المدنية ويطلبوا من الفلسطينيين بالتعامل مباشرة معهم.

وحول انتقاد البعض لاستمرار التنسيق الامني، تساءل مجدلاني " هل التنسيق الامني لجهة رسمية خيانة وطنية ، اما ذهاب شخص بشكل منفرد للاسرائيليين بحيث يكون عرضة للتجنيد والاستغلال حلال؟"، مضيفاً هل حين تقوم الهيئات الوطنية الرسمية الفلسطينية باجراء تنسيق لصالح المواطن يصبح مشكوك فيه؟

وشدد المجدلاني ان جميع التنسيق الذي يتم بين اسرائيل والسلطة هو تنسيق امني في جوهره، قائلاً "بالامس حين خرجت قافلة للادوية من الضفة الى غزة جرى تنسيق امني لها"، متسائلاً "هل تعتقدون ان التنسيق الامني هو جلوس الاجهزة الامنية الفلسطينية والاسرائيلية للعمل ضد مجموعات المقاومة على سبيل المثال؟".

واكد مجدلاني ان التنسيق الامني هو جزء من العلاقة مع اسرائيل ، وهو ما نص عليه الاتفاق الانتقالي تحت عنوان "ترتيبات امنية" 

إدارة الاحتلال المدنية تريد استعادة صلاحيتها لما كانت عليه قبل 1996

وحول عمل الادارة المنية الاسرائيلية ، قال مجدلاني إن دارة الاحتلال المدنية تم اعادة تفعيلها من 12/2/2010  للعمل بما كانت تقوم به قبل 1996، وهذا يعني أن اسرائيل اتخذت قرارا جعل السلطة بدون سلطة، واسترجاع الصلاحيات التي سحبت منهم.

وأشار إلى انه من العام 2009 لم يتم تجديد بطاقات “VIP" لأي أحد، ويتم التنسيق فقط عن طريق التصاريح.

وأكد مجدلاني ان موقفه وموقف "جبهة النضال الشعبي" مع وقف وإعادة النظر في كل العلاقة مع اسرائيل بما في ذلك الاتفاق الانتقالي "اوسلو"  لأنه لم يعد قائما لدى الجانب الاسرائيلي ولا يجب التمسك فيه.

وحول عدم تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي قال إن ذلك يعود لاعتبارات سياسية.

لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي ليست تطبيعا

ودافع مجدلاني عن عمل لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي، مؤكدا ان عملها ليس تطبيعا.

ووجه الرأي العام الفلسطيني خلال اليومين الماضيين انتقادات كبيرة للجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي المنبثقة عن منظمة التحرير، ويرأسها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد المدني، بعد ان قال عضو اللجنة أشرف العجرمي في لقاء مع قناة اسرائيلية ان الفلسطينيين ساهموا في أمن اسرائيل اكثر من مساهمة اسرائيل في امن الفلسطينيين.

واكد مجدلاني ان العجرمي ليس عضوا في لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي، رافضا وصف التواصل مع المجتمع الاسرائيلي بانه "تطبيع"  معتبرا أن ما يحدث هو تعاون سياسي على أرضية موقف سياسي موحد لإنهاء الاحتلال.

واكد مجدلاني أن "20% من المجتمع الاسرائيلي  يؤيدون السلام والحرية مع الشعب الفلسطيني، وحل الدولتين، ونحن نسعى  لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، ويجب أن لا نفقد الامل والارادة والتخلي عن مشروعنا الوطني، كما يجب ان نكثف جهودنا ومواصلة العمل مع أي جهة اسرائيلية تدعم ذلك".

وقال ان اللجنة والتي تشكلت بقرار خلال اجتماع قيادي عام 2012، هدفها الرئيسي التواصل مع المجتمع الاسرائيلي بمكوناته المختلفة  وليس الحكومة،  لأن التاثير في الرأي العام الاسرائيلي الذي بات ينزاح للتطرف والفاشية الجديدة، وبات أكثر تأثرا من أجل التأكيد على وجود شريك من أجل صنع السلام مع الشعب الفلسطيني.

وأضاف أن انتخابات الكنيست الأخيرة أظهرت تراجعا كبيرا في معسكر السلام، معزيا ذلك للظروف والسياق التي رافقت الانتخابات، وكيف دفعت حتى باليميني المتطرف نفتالي بيت لخارج الكنيست.

الأموال من خلف القيادة تدخلا في الشؤون الداخلية

وبشأن الأموال من جانبه قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني إن الاموال القطرية التي وصلت للسلطة الفلسطينية وقيمتها 480 مليون دولار، مقسومة الى 3 اقسام، 250 مليون دولار هي قرض قطري للسلطة الفلسطينية لمدة خمس سنوات، و180 مليون دولار ستقدم على شكل مشاريع انسانية وصحية تنفذ عن عن طريق جمعية قطر الخيرية في غزة، و50 مليون دولار ستقدم لموازنة السلطة.

وحول تناقض موقف السلطة برفضها أخذ أموال المقاصة منقوصة من إسرائيل، وأعلان فتح باب المواجهة مع الاحتلال ثم الذهاب لأخذ أموال (قطرية) بديلة بموافقة امريكية واسرائيلية،  قال مجدلاني خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الاعلامية وريم العمري  "هناك خلط بين قرار السلطة بعدم استلام أموال المقاصة منقوصة، وبين طلبها من الجامعة العربية بتوفير شبكة الأمان للسلطة في ضوء الأزمة المالية، لأن هناك قرار عربي ومن مجلس وزراء العرب بتوفير شبكة امان عربية للسلطة"، مشيرا الى إن الرئيس قال بوضوح "إما ان تكون المساعدات على شكل قروض أو تقديم مساعدات مباشرة لموازنة دولة فلسطين، ولذلك بادر القطريون بتقديم  المساعدات والقروض".

واما بشأن الاموال القطرية التي تقدمعا قطر الى حركة حماس، فقال مجدلاني "إن أي مساعدات من خلف القيادة وليس عن طريقها، هو امر مرفوض، وتدخلا في الشؤون الداخلية"، مضيفا "هناك عنوان واحد لتقديم المساعدات هو القياة الفلسطينية والمؤسسات الرسمية، واي دعم يقدم سواء لحزب أو قوى معينة هدفه تعزيز الانقسام الداخلي".

مجدلاني: تصريح الزق يمثله

وكان مسؤول فرع جبهة النضال الشعبي في قطاع غزة، محمود الزق، انتقد الدعم القطري للفلسطينيين والأموال القطرية المقدمة لهم، وقال الزق، في منشور له عبر  صفحة (فيسبوك): "الأموال القطرية سُحت فاجتنبوه".
وأوضح أن موقف الزق هو موقف شخصي يمثله وحده عبر عنه على "فسيبوك"، ولا يمثل موقف الجبهة الرسمي، وأي تصريح رسمي للجبهة سيخرج من هيئاته وبشكل رسمي.

صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية في 16 من الشهر الجاري

وكان مجدلاني قد تولى وزارة الشؤون الاجتماعية في حكومة محمد اشتية، اذ أكد مجدلاني أنه سيتم صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية للأسر الفقيرة في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة في 16 ايار/ مايو المقبل.

وأوضح مجدلاني أن الوزارة تقدم مساعدات لـ115 ألف عائلة، 71 ألف اسرة في قطاع غزة يخصص لهم 90 مليون شيقل.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير