جمال النمر لوطن: فخورون بهذا الانجاز رغم الظروف السياسية والاقتصادية المعقدة، ونسعى لوضع فنادق فلسطين على خارطة العالم السياحية

"الكرمل" يحصد جائزة booking.com‬ كأفضل فندق على مستوى العالم يقدم خدمات لزبائنه

09.05.2019 02:13 PM

جمال نمر لوطن : رغم كل الظروف مستمرون كمستثمرين في توفير فرص عمل لشبابنا ودعم اقتصادنا الوطني

رام الله – وطن للانباء : على تلة من تلال مدينة رام الله يقع فندق الكرمل متمتعا باطلالة ساحرة على الساحل الفلسطيني ومدينة القدس وعلى الاردن من جهته الشرقية  ، الفندق الذي جٌبل كل "مدماك" بني فيه بخليط من امال وتحديات وافتتح قبل نحو عامين حقق انجازات كبيرة محليا ودوليا ، فقد حصل الفندق على  جائزة booking.com‬ وهي جائزة دولية تقدم لافضل فندق يقدم خدمات لزبائنه ، لكن اللافت ان معايير الجائزة تعتمد على ما يكتبه ويرسله زبائن الفندق بعد تجربتهم الفندقية ما يعني ان التقييم مبنيٌ على حقائق لا يمكن التلاعب بها .

ويؤكد رئيس مجلس ادارة فندق الكرمل ورجل الاعمال جمال النمر فخره بهذه الجائزة لانها تعكس نتاج تقييم معظم الزبائن الذين استخدموا مرافق الفندق وكتبوا على الشبكة العنكبوتية " booking.com‬ " دون اي تحفييز من أحد وبالتالي هي تعبر عن الواقع الحقيقي لفندق الكرمل والذي نحن نفخر بتقديم الخدمات فيه وبالتالي هذه الجائزة قيّمت الفندق بشكل موضوعي وحصلنا على اعلى نسب التقييم في العالم ، وبالتالي كوننا في فلسطين وفي رام الله تحديدا  فإن هذه الجائزة تمثل فخرا لكل الفلسطينيين .

ويقول النمر: " الاستثمار في فلسطين مهمة صعبة المراس، تحتاج قبل كل شيء إلى انتماء للوطن، واقتراب من همومه، واحتياجاته، لكن في الوقت ذاته فلسطين كانت على مر التاريخ محط انظار العالم، وخاصة في المجال السياحي الذي يعد قطاعا واعدا في فلسطين، سواء على صعيد السياحة الدينية او الترفيهية " .

الكرمل يحقق اعلى نسبة إشغالٍ ويمثل مصدر رزقي لاكثر من 200 عائلة :

ويؤكد النمر ان فندق الكرمل الذي اسس قبل عامين تقريبا حقق انجازات كبيرة على مستوى الاشغال التي كانت فوق المعدل العام بالنسبة للفنادق الفلسطينية نتيجة وجود اكثر من خدمة يقدمها الفندق سواء على صعيد القاعات والمؤتمرات والنادي الرياضي وبركة السباحة ، الى جانب ان فندق الكرمل يعيل 200 اسرة فلسطينية وكان دائما هدفنا كمستثمرين هو توفير فرص العمل للشباب وهذا التزامنا ومسؤوليتنا كمستثمرين بخق فرص عمل من خلال فتح مشاريع استثمارية جديدة حتى وان كان هدف المستثمر هو الربح لكن ايضا نحن نسعى اتجاه خلق فرص عمل وهذه مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا .

الكرمل نموذجا للشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص وبرأسمالٍ فلسطيني نقي :
ويؤكد النمر ان الكرمل اسس برأس مال فلسطيني وهو نموذج حقيقي للشراكة ما بين القطاع العام والخاص ، حيث بدأنا الفكرة منذ تسع سنوات وكان الهدف ادخال شركاء في هذا المشروع وفعلا هذا ما حدث اليوم نحن شركاء في مجموعة النمر الاستثمارية مع القطاع العام ممثلة بهيئة التقاعد العامة الى جانب شركة السنابل ، وايضا رجل الاعمال عرفات عصفور " شركة مساهمة خصوصية " ، ونشكل حالة نموذجية في الاستثمار المشترك ، ونحن بالنسبة للشراكة مع القطاع العام نطبقها على ارض الواقع وليس فقط بالشعار .

الازمة المالية تلقي بظلالها على الحركة السياحية وعمل الفنادق :

ويرى النمر ان الفنادق ربما تكون حالة خاصة فيما يتعلق بالازمة المالية الحالية لانها لا تعتمد على المواطن الفلسطيني بل هي تعتمد على السياحة الوافدة من الخارج لكن بالتاكيد هناك اثار سلبية مؤخرا على القطاع السياحي بخاصة وان السياحة تحتاج لظروف سياسية واقتصادية هادئة ومشجعة ، ومع ذلك استطاعت وزارة السياحة ان تسوق فلسطين سياحيا على مستوى العالم ، واليوم نرى السياح يزورون معظم المدن الفلسطينية ولا يكتفي فقط السياح بزيارة بيت لحم والقدس ضمن ما يسمى بالسياحة الدينية .

الكرمل " اصل الحكاية "

وبالعودة الى اختيار " الكرمل " اسما للفندق ، يعقب رجل الاعمال جمال النمر الذي نشأ في ريف رام الله بقرية خربثا بني حارث، وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي فيها، قبل التحاقه بكلية التجارة في جامعة بيرزيت: "اسم الكرمل جاء ترسيخا لأصل الحكاية الفلسطينية، وبناءً للجسور اللازمة للحفاظ على التواصل ما بين مختلف مكونات المجتمع الفلسطيني التي فصلت بعضها عن بعض عنوة " .

ويبين النمر ان هذا المشروع كان اسمه " ديز ان" وغير ليكون كرمل لتثبيت علامة تجارية فلسطينية سياحية، تنسجم مع جهود تثبيت فلسطين على الخارطة العالمية الشعبية والسياحية ، الى جانب ان اسم فندق الكرمل نسبة لجبل الكرمل في الداخل المحتل وهو رسالة لاخواننا في الداخل باننا لازالنا شعبا واحدا وجزءا واحدا ، وهو ايضا الامر الذي انعكس على اسماء بعض المرافق التابعة للفندق .

وزارة السياحة : حصول " الكرمل " على الجائزة الدولية هو انجاز لقطاع السياحة الفلسطيني

من جانبه اعتبر المتحدث باسم وزارة السياحة والاثار جريس قمصية  حصول فندق الكرمل على الجائزو الدولية هو إنجاز جديد يضاف إلى مجموعة الإنجازات التي حققها قطاع السياحة الفلسطيني بشقيه العام والخاص، مؤكا ان فندق الكرمل يعتبر من الفنادق المميزة في فلسطين ، ووجود تقييم ممتاز له على اللائحة العالمية يعتبر أيضاً تقييم للفنادق اللسطينية بشكل عام ودرجة شرف تضاف إلى ما تقدمه الفنادق الفلسطينية للزوار والضيوف القادمين إلى فلسطين من كل بقاع العالم .

وأشار قمصية  إلى أن هناك العديد من التحديات التي تواجه قطاع الفنادق منها استمرار الاحتلال، وعدم القدرة على الترويج بشكل أفضل لفلسطين في محافل السياحة العالمية حيث أننا ما زلنا نستقطب السياحة ونروج لواجهة سياحية ما زالت ترضخ تحت الاحتلال، وهناك تقطيع للطرق الذي يعيق حركة السياحة ما بين المدن الفلسطينية.

وأضاف قمصية بالرغم من كل ما يفعله الجانب الاسرائيلي من محاولة الاستحواذ على السياحة الفلسطينية فقد نجحنا في تحقيق عدد كبير من الانجازات أهمها رفع عدد السواح القادمين الى فلسطين قفي العام 2018 إلى 3 مليون سائح، ورفع نسبة الإشغال في الفنادق الفلسطينية إلى أكثر من 90 بالمئة.

من الجدر بالذكر، أن مدينة رام الله لا تحوي على اكثر من 700 غرفة فندقية، فيما يوفر فندق الكرمل 100 مابين غرف واجنحة وشقق فندقية اضافة الى مجموعة من الخدمات الرياضية، والصحية، والترفيهية المتوافرة في المبنى ذاته، التي تجعل من "الكرمل" مبنى مصمم باحدث طرق الرقابة والإدارة الذكية، وأقيم وفقا لاحدث المواصفات والمعايير العالمية، بما يلبي احتياجات السياح والمواطنين على حد سواء .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير