في الجمعة الأولى من رمضان ..

الرجال دون سن 40 عاما ممنوعون من ممارسة حقهم في العبادة

10.05.2019 11:51 AM

القدس – وطن: في الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك، توجه آلاف المواطنين الى حاجز قلنديا العسكري للدخول الى مدينة القدس المحتلة، والصلاة في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، لكن الاحتلال منع الرجال دون سن الأربعين عاما من ممارسة حقهم في العبادة.

ووفق مديرية الأوقاف بالقدس، أدى أكثر من 180 ألفا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وقال المواطن محمود بسطامي لوطن، إن الاحتلال رفض دخولي الى القدس حارما ابني الذي لا يتجاوز 6 أعوام من رؤية الأقصى للمرة الأولى في حياته، مردفا : منعي من الصلاة اليوم يجرح القلب.

من جهته، قال المواطن بسام الشافعي، إن الاحتلال يعاقبنا ويمنعنا من الدخول في وقت تستباح فيه مقدساتنا من المستوطنين يوميا، مشيرا الى أن التسهيلات التي ادعى الاحتلال وجودها هي ادعاءات وأكاذيب، متسائلا : أين حرية العبادة في فلسطين ؟؟

وتذمر الشبان القادمون من مختلف أنحاء الضفة الغربية، من معاملة جنود الاحتلال على الحاجز، مؤكدين لوطن قيام الإحتلال بسحب بعض التصاريح.

وقال المواطن مجدي رداد إن الاحتلال قام بمصادرة بعض تصاريح الشبان في داخل الحاجز تحت حجج واهية، مردفا : الصلاة مشروطة بمزاج الجندي الذي يعامل المصلين بطريقة فظة.

وأكد أن الازدحام في داخل الحاجز أسوأ من الخارج بسبب المسالك الضيقة والتفتيش الدقيق.

وتحولت القدس الى ثكنة عسكرية حيث نصب جنود الاحتلال عددا من الحواجز العسكرية للتضييق على المواطنين وقاموا باغلاق بعض الشوارع المؤدية الى البلدة القديمة.

ورغم كل الاجراءات الإحتلالية نجح عشرات آلاف المواطنين في الوصول الى الأقصى والصلاة في رحابه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير