دعت أكاديمي ومثقفي العالم لمواجهة صفقة القرن

لجنة احياء ذكرى النكبة لوطن: على الجامعة العربية تشكيل لجنة دولية لمواجهة "صفقة القرن"

15.05.2019 10:32 AM

رام الله- وطن: أشار سليمان الوعري عضو اللجنة الوطنية العليا لاحياء ذكرى النكبة، الى ان فعاليات احياء ذكرى النكبة الـ71 هذا العام تتمثل في ثلاث مسيرات، الاولى خرجت يوم امس في غزة وشارك فيها الالاف، حيث انطلقت من امام مقر الاونروا الى مقر الامم المتحدة، واليوم ستنطلق المسيرة المركزية من ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات الى وسط رام الله (دوار الساعة)، والمسيرة الثالثة ستكون في لبنان في برج البراجنة الساعة الثانية بعد الظهر.

وأشار في حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" وضمن موجة وطن الاذاعية والتلفزيونية المفتوحة، الى التنسيق هذا العام مع كافة الجهات الرسمية لتنظيم فعاليات النكبة، "تواصلنا مع وزارة التربية والتعليم لتخصيص الاذاعة المدرسية للحديث عن ذكرى النكبة، وهناك تكليف من وزارة الاوقاف لخطباء المساجد للحديث عن النكبة وآثارها على الشعب الفلسطيني، وتكليف من وزارة الخارجية مع سفاراتنا في الخارج بتنظيم النشاطات والفعاليات، وتم التنسيق مع الحكم المحلي بالتعاون مع البلديات والمجالس القروية للمشاركة الفاعلة في هذه الذكرى، وتكليف وزارة الثقافة بالتعاون والتنسق مع كل الجهات للحديث للمثقفين لان شريحة المثقفين صوتها مسموع اليوم".

وقال الوعري: "نحن جيل وشعب لاينسى، نحن نعيش في نكبة مستمرة"

وتابع، من عام 2015 وحتى اليوم اقرت حكومة الاحتلال اكثر من 242 قانونا عنصريا ضدنا، هدفها تصفية القضية الفلسطينية، بانهاء حق العودة والقضاء على حقوق اللاجئين، إذ ما تم طرحه مؤخرا من الادارة الامريكية وحكومة الاحتلال خطير جدا حيث ان عدد اللاجئين في كل العالم 6 مليون بحسب دائرة الاحصاء الفلسطيني، هم يريدون اختزال هذا العدد الى 40 الف على اعتبار ان الابناء والاحفاد لايرثون".

وشدد الوعري، ان مايحدث اليوم خطير جدا لأن الهدف منه القضاء على حل الدولتين، حيث بدأ تطبيق "صفقة القرن" من العام الماضي في ذكرى النكبة حين تم إعلان بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، عملية تمرير "صفقة القرن" بدأت بهدوء من القدس وصولا الى محاصرة الاونروا وتقليص الدعم لها.

وعن الخطوات القادمة لمواجهة "صفقة القرن"، أكد ان مقترح حماس لتشكيل لجنة لمواجهة "صفقة القرن"، مرفوض ولانه خرج من طرف واحد هدفه تقزيم منظمة التحرير، فالفكرة يجب ان تكون موسعة تحت مظلة منظمة التحرير، وتشكيل لجنة تضم كل الفصائل والكل الفلسطيني، حيث أن الفصائل اليوم لايكفي لمواجهة صفقة بهذا الحجم، بل يجب مواجهة صفقة القرن محليا وعربيا ودوليا فنريد مشاركة اكاديميين ومثقفين، ليس من فلسطين فقط بل هناك مثقفين في الدول العربية واوروبا وامريكا، وربما من خلال جامعة الدول العربية بتشكيل لجنة دولية، فلا يكفي ان نقول لا".

وقال "نواجه الان ضم المستوطنات، فتم القضاء على حلم اقامة دولة فلسطينة، ان لم يكن لنا خطة استراتيجية واضحة لمواجهة هذه الاعتداءات"، بحسب الوعري.

وعن تطبيق بعض الدول العربية مع الاحتلال، أوضح أن التطبيع كان سابقا سريا، لكنه اليوم في ظل الظروف الدولية وادارة ترامب وماحصل في الدولة العربية من حروب ومعارك شجع بعض الزعماء العرب على التطبيع العلني.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير