سياسيون وكتاب لـوطن: بالوحدة والصمود والتحلل من أوسلو نواجه "نكبة القرن"

في الذكرى الـ71 للنكبة.. أبو عاهد يحلم بالعودة الى الكفرين قضاء حيفا

15.05.2019 03:17 PM

رام الله- وطن: لا يزال أبو عاهد (84 عاما) يحلم بالعودة الى بلدته الكفرين قضاء حيفا، رغم مرور 71 عاما على تهجيره منها 

وخلال مشاركته في فعاليات إحياء الذكرى الـ71 للنكبة التي اقيمت في رام الله، اليوم، قال أبو عاهد "يا ريت اعود الى قريتي الكفرين قضاء حيفا، عندما غادرتها كان عمري 13 عاماً، والآن أسكن في مخيم الفارعة".

وأضاف: قريتي زرتها اكثر من 20 مرة بعدها، وبقيت مثلما هي لم تهدم.

وأكد أبو عاهد أن رسالته التي يوجهها هي ضرورة التمسك الوحدة الوطنية.

وقال رئيس اللجنة الوطنية العليا للدفاع عن حق العودة محمد عليان لـوطن، إن شعبنا موحد في الذكرى الـ71 للنكبة، تحت شعار "من رماد النكبة الى تجسيد العودة، فلنسقط المؤامرات".

وأضاف عليان: شعبنا موحد في كافة أماكن تواجده في الوطن والشتات، ولديه رسالة واضحة أننا كشعب فلسطيني متمسكون بحقنا بالعودة واقامة دولتنا وحقوقنا الوطنية والتمترس خلف ثوابتنا لذلك سوف تسقط المؤامرات على قاعدة صمود شعبنا ونضاله.

وحول سبل مواجهة "صفقة القرن" أو ما تسمى فلسطينيا بـ"نكبة القرن"، قال مدير مركز حريات للدفاع عن الأسرى حلمي الأعرج لـوطن، إن وحدة الشعب الفلسطيني وترتيب البيت الداخلي لانهاء الانقسام وتنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني والتحلل من اتفاقيات اوسلو للتصدي لصفقة القرن لانتزاع الحرية ولاستقلال.

واعتبر الكاتب والباحث جبريل جحشن لـوطن، إن المطلوب إعادة بث الروح الوطنية المقاومة في اوساط الاجيال، وأن لا نكتفي بالخطاب السائد الآن الذي بات مستهلكاً.

وأضاف: اذا اردنا أن تبقى حقوقنا حية علينا مواجهة المنقسمين بحركة شعبية واسعة لا تلقي بالاً للانقسام وتستمر في مواجهة الاحتلال وتضع خطتها لذلك بعيد عن المنقسمين لأن ما يجري مذبحة بحق الشعب.

وأكد أن صفقة القرن ليست مشروع قابل للتزمين، بل تنفذ على الأرض يومياً.

من جانبه، أكد المستشار السابق لرئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والاسلامية د.ناصر قطامي لـوطن، "حلم عودة لا يسقط بالتقادم وسبنقى محافظين عليه جيل بعد جيل حتى تصبح امر ممكنا ونافذا على الارض الفلسطينية".

واعتبر الكاتب والمحلل السياسي عمر عساف في حديثه لـوطن، أن صفقة القرن هي مؤامرة وجزء من الصفقات التي حيكت ضد الشعب الفلسطيني.

وقال "صحيح أن ترامب ونتنياهو واليمين الصهيوني يحاولون تمرير هذه المشاريع ، إلا أننا نقول بعد 71 عاما لا يزال شعبنا متمسكا بحق العودة ومصّر على خيارته في اسقاط المؤامرات والمطلوب منه ان يوحد صفوفه، وأن يغادر خياراً جلب لشعبنا الويلات وهو اوسلو باتجاه خيار اكثر جدية وهو الصمود والمقاومة".

وأكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي احمد نصر لـوطن، إن " شعبنا موحد خلف تقرير المصير وخيار المقاومة وهذه ارادته التي لا يمكن تجاوزها، ومصّر على العودة لأرضه رغم كل المؤامرات".

وقال مدير جامعة القدس المفتوحة فرع رام الله والبيرة د. حسين حمايل لـوطن، " باقون ولن ننسى ولن يتخلى شعبنا عن ثوابته وحقوقه، والزمن الآن قد يكون في صالح الاحتلال لكنه قصير وسيزول، لأن حقوق الشعب الفلسطيني بلاجئيه وقدسه وحدوده ودولته المستقلة ستبقى واضحة للعالم اجمع ولا يمكن أن يستقر العالم والمنطقة دون ان يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه كاملة".

وفي ذات السياق، قال منسق القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة عصام بكر لـوطن، إن الشعب الفلسطيني بعد 71 عاماً على النكبة، أكثر تمسكاً بحق العودة ورفض صفقة القرن، وماضٍ على طريق الكفاح الوطني المشروع حتى استرداد حقوقه. مؤكداً: حق العودة حتمي وستواصله أجيالنا القادمة ولا تنازل عنه.

وأكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية نهاد ابو غوش لـوطن، إن النكبة اكبر ظلم حصل عليه الشعب الفلسطيني في التاريخ وهو مستمر ويراد له ان يكون مؤبداً، ولكن شعبنا يرفض ذلك ومصمم على استعادة حقوقه وعلى عدم تمرير نتائج النكبة الكارثية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير