خلال مؤتمر تضامنا مع فنزويلا

فيديو| دعوة لإعادة الاعتبار للعلاقات بين حركات التحرر في العالم لمواجهة السياسات الأمريكية

16.05.2019 04:34 PM

رام الله- وطن: دعا متحدثون في مؤتمر تضامني مع فنزويلا برام الله، الخميس، إلى إعادة الاعتبار للعلاقات المشتركة بين حركات التحرر حول العالم، لمواجهة الهيمنة الأمريكية، وسياساتها ضد الدول المختلفة.

وعقد المؤتمر بمقر سفارة فنزويلا برام الله، تزامنا مع مؤتمرات أخرى رفضا للعقوبات الأمريكية المستمرة ضد كاراكاس.

وبين السفير الفنزويلي في فلسطين ماهر طه لوطن، بأن المؤتمر يعقد لتوضيح حقيقة العقوبات الأمريكية ضد الشعب والدولة الفنزويلية البوليفارية.

وبين ان تلك العقوبات أدت إلى آثار خطيرة وانعكاسات سلبية على الوضع الاقتصادي والإنساني في فنزويلا، وأن هناك أطفالا يموتون بشكل شبه يومي، بسبب نقص الأدوية والعلاجات.

وأضاف طه أن الولايات المتحدة تعاقب فنزويلا لسبب واحد، وهو اختيارها للرئيس نيكولاس مادورو لرئاسة البلاد، على عكس رغبة واشنطن وحلفائها.

وأعرب عن شكره وامتنانه للشعب الفلسطيني، في وقفته مع فنزويلا، شعبا وقيادة، في ظل ما تتعرض له.

بدوره، قال د. مصطفى البرغوثي، أمين عام حركة المبادرة الوطنية، إن فلسطين تعيش أسوأ ظلم واضطهاد في التاريخ الحديث، وإنه لا يمكن لشعب يناضل ضد الاضطهاد إلا أن يقف مع كل شعب يتعرض للاضطهاد والظلم.

وأضاف لوطن "نحن نناضل ضد الاضطهاد ومن هذا المنطلق نتضامن مع فنزويلا، ونقدر أيضا وقوفها مع الشعب الفلسطيني دون تردد او استحياء".

وأردف البرغوثي " نعيش وضعا عالميا خطيرا جدا يهدد مستقبل شعوب الأرض، حيث هناك عقوبات تفرض على عشرات الدول، منها سوريا وايران والصين والعراق وروسيا وفلسطين، أما "إسرائيل" ليست عليها عقوبات بل يقدم لها كل الدعم".

وتابع "العالم يسير في اتجاه خطير لتمزيق كل ما بناه المجتمع الدولي من قوانين، ليعودوا بنا للعصر التاسع عشر، لكن الشعوب في نهاية المطاف ستنتصر".

من جهتها، دعت القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار، إلى إعادة الاعتبار للعلاقات المشتركة بين حركات التحرر في العالم.

وأضاف لوطن " هناك قضايا أخرى جرى التركيز عليها، لكن هناك حاجة لتقوية العلاقات ووضع استراتيجية مشتركة عبر لقاءات مكثفة لمواجهة السياسة الأمريكية بالمنطقة".

بدوره، اعتبر عبد الإله الأتيرة، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، أن فلسطين وفنزويلا شركاء أمام الغطرسة الأمريكية ونشترك في مقاومتها.

وأضاف "رسالتنا للشعب الفنزويلي والحكومة أن النصر صبر ساعة"، مبينا أن الأمريكان لا يريدون للشعوب أن تكون حرة، بل يريدون لكل الشعوب أن تكون عبيدا لهم".

وقال إن الهجمة الأمريكية واحدة على كل الأحرار في العالم، لكن " حتما أمريكا ستتراجع وستنتصر الشعوب".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير