وطن تستطلع آراء المواطنين.. مؤتمر البحرين خيانة والحل لا يأتي إلا بتحرير فلسطين

02.06.2019 04:41 PM

رام الله- وطن: استطلعت كاميرا وطن آراء المواطنين بشأن مؤتمر البحرين الذي يعقد في المنامة بتاريخ 25/26 حزيران الجاري، والذي يلقى مقاطعة ورفضاً فلسطينياً كاملاً.

وأكد المواطنون أن المؤتمر هو جزء من صفقة القرن يهدف لتصفية القضية الفلسطينية وحلها بالدولارات الأمريكية والخليجية. مشددين على رفضهم المؤتمر وما يخرج عنه.

كما أكدوا أن المؤتمر هو تآمري وخيانة للقضية الفلسطينية وللأمتين العربية والإسلامية.

ومؤتمر البحرين للسلام الاقتصادي، أو ما يسمى بـ"ورشة عمل السلام من أجل الازدهار"، هو مؤتمر يُعقد في العاصمة البحرينية المنامة بعد نحو ثلاثة أسابيع بدعوة من الولايات المتحدة، بهدف التشجيع على الاستثمار في الأراضي الفلسطينية، حيث اعتبر المؤتمر من الجانب الفلسطيني، ومن جانب بعض الدول الأخرى أيضاً، جزءاً من صفقة القرن.

وأعلنت السلطة الفلسطينية رفضها القاطِع للمؤتمر، مُعتبراً أن "السلام الاقتصادي رؤية إسرائيلية" لن تجلب الأمن ولا تشكل حلًا سياسيًا يُنهي الاحتلال. ووجاء الرفض من قِبل السلطة الفلسطينية وكبار رجال الأعمال والفصائل الفلسطينية على حدٍ سواء.

وقال رئيس الحكومة محمد اشتيه، إن "حل الصراع في فلسطين بجب أن يكون سياسيًا وقائمًا على إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس".

إلى جانب ذلك، أعلنت الأمم المتحدة والعديد من دول العالم على رأسها روسيا والصين، مقاطعتها للمؤتمر. وقال سفير الصين في فلسطين أثناء لقاء عقده في 27 مايو/أيار 2019 مع مستشار الرئيس للعلاقات الدولية نبيل شعث: إن "مقاطعة مؤتمر المنامة تأتي ضمن اتفاق روسي صيني ثنائي بعدم المشاركة فيه".

وأكد السفير الصيني موقف بلاده الداعم للشعب الفلسطيني وقضيته وحقه في تقرير المصير والاستقلال وإقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها "القدس الشرقية".

ومن جهة أخرى، أكدت دولة الاحتلال وكذلك السعودية والإمارات نيتها المشاركة في هذا المؤتمر.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير