ناشد الرئيس عبر وطن لاصدار قانون يجرم الاعتداء على الطواقم الطبية

نقيب الاطباء شوقي صبحة لوطن: قد نخلي مؤسسات صحية اذا تكرر الاعتداء على الطواقم الطبية و90% من الاعتداءات تتم من عناصر امنية

11.06.2019 09:39 AM

رام الله - وطن: طالب نقيب الاطباء شوقي صبحة، الرئيس بتشريع قانون بقرار يكون رادعًا ويجرم المعتدين على الطواقم الطبية، وذلك على خلفية تكرار الاعتداءات على الطواقم الطبية في المشافي.

وطالب صبحة رئيس الوزراء ووزيرة الصحة بحماية المؤسسات الصحية واجهزتها وكوادرها الطبية والمرضى، وتوفير الكوادر الطبية الكافية .

واكد صبحة خلال حديثه في برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري، ان هناك نقصا في عدد الاسرّة في المشافي الحكومية، ما يضطر المريض او من يرافقه من اهله في كثير من الاحيان الى المكوث قرابة الخمس ساعات في طوارئ مجمع فلسطين الطبي حتى يتوفر له سرير، وقد يُحوّل المريض لمشفى اخر يستطيع استيعابه، اضافة الى الروتين في آليات التحويل والتنقل للمرضى وذويهم وهذه الامور كلها قد تؤدي لانفعال المرافقين، ولكن هذا لايعطيهم الحق في الاعتداء على الكوادر الطبية.

قانون الحماية الطبية يتعامل مع الاطباء كمجرمين!!

وحول قانون الحماية الطبية، قال صبحة، أن قانون الحماية الطبية جاء في وقت غير مناسب، "نحن طالبنا ونطالب الرئيس بتجميده، لسنا ضد القوانين، ولكن القانون جاء في وقت غير قابل للتنفيذ، فلا يوجد بنية تحتية لتنفيذه ولايوجد تأمين ضد الاخطاء الطبية لتعويض المريض، لايوجد كوادر، واسرّة كفاية، وبروتوكولات لنحاسب عليها الكوادر، حاليا لا يمكن تنفيذ مثل هذه القوانين".

وتابع حديثه، "رفضنا القانون لانه يتعامل مع الاطباء كمجرمين، ويجب ان نفرق بين الاهمال والتقصير وبين الخطأ الطبي".

مايزيد على 90% من الاعتداءات تحصل من عناصر اجهزة امنية

وفي السياق، أكد د. صبحة أن مايزيد على 90% من الاعتداءات تحصل من عناصر اجهزة امنية والذين يفترض بهم ان يقوموا بحماية هذه المؤسسات، فهو يقوم بهذا الفعل من منطلق انه يعمل في جهاز أمني فيعتقد بأنه محمي بذلك وهذه ظاهرة سيئة، مشيرا الى "انه لم تتم محاسبة من قام بالاعتداء على فني الاشعة في مستشفى عالية الحكومي ف يالخليل حتى الان، مطالبا باعتقاله".

واوضح صبحة ان نقابة الاطباء عقدت يوم امس اجتماعا مع كافة النقابات الصحية في الوطن وصدر عن الاجتماع اتفاقية شرف بين كل المهن والنقابات، تنص على ان يكون العمل جماعيًا ومنظم وضمن اليات معينة  وذلك من تاريخ اخر اعتداء، وتبني مطلب عام بضرورة حماية  لهذه المؤسسات والكوادر.

قد نخلي بعض المؤسسات الصحية ونعتصم في "التشريعي" ان لزم الامر

وحول الخطوات المقبلة، قال صبحة، "قد نقوم بالاعتصام واخلاء بعض المؤسسات الصحية اذا حدث بها اي اعتداء، وقد نقوم بنصب خيمة نحن وعائلاتنا في المجلس التشريعي حتى يؤمنوا حماية حقيقية للمريض والمؤسسة الصحية والكوادر".

وكشف عن تشكيل مجلس الوزراء قبل ايام مجلس صحي لتدارس كل الامور الصحية، واليوم سيكون هناك اجتماع للجهات ذات العلاقة، لمناقشة عدة ملفات ابرزها: طرح تأمين وطني شامل لكل الوطن، يستطيع بموجبه اي مواطن العلاج في اي مؤسسة صحية، اضافة الى موضوع التحويلات الطبية وتوطين الخدمة قدر الامكان، في ظل تكليفه من قبل رئيس الوزراء باستقطاب الكوادر الطبية من الداخل الفلسطيني في التخصصات التي تنقصنا للعمل في مشافينا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير