"كلنا اولادك" .. رسالة وفاء لحسن يوسف

02.07.2019 07:46 PM

رام الله – وطن : ما ان نشرت القناة 12 العبرية خبرا عن نيتها اجراء مقابلة صحفية مع نجل الاسير القيادي في حركة حماس حسن يوسف، الذي قالت انه تمكن من الهرب من الضفة الغربية الى احدى دول اسيا ، حتى ضجت وسائل الاعلام الاجتماعي بالتغريدات المؤيدة لوالده .

وبثت القناة العبرية ترويجا يهاجم فيه صهيب حركة حماس، ويعد بكشف ما اسماها فضائح الحركة، لتمتلأ وسائل التواصل الاجتماعي برسائل الوفاء والتضامن مع حسن يوسف.

وفي الوقت الي حاول الاعلام العبري الترويج للمقابلة كأنها انتصارا ، جاءت ردة فعل الفلسطينيين معاكسة لامنيات الاعلام العبري ومن خلفه المخابرات الاسرائيلية التي سعت لتشويه سمعة المناضل واغتياله معنويا بأبنه، فأطلق الفلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي الاف التغريدات التضامنية مع يوسف، تحت وسم #كلنا_اولادك.

وقال الصحفي عصمت منصور في تغريدة على الفيس بوك "هذه الظاهرة الرائعة في التضامن مع الشيخ حسن يوسف لها سببين اساسين وفق وجهة نظري: الحس الشعبي المعادي بالفطرة والمشكك بكل شي يأتي من طرف اسرائيل، لكن هذا ليس كافيا بحد ذاته لاثارة هذه الحملة العفوية التي تسابق فيها الفتحاوي قبل الحمساوي رغم الخلاف الكبير بين الفصيلين، هناك عامل اخر يتعلق بطبيعة الشيخ حسن يوسف وكونة يحظى باجماع وطني لمواقفه المعتدلة والوحدوية، وايضا طبيعة حياته الشعبية وقربه من الناس وكونه من رواد السجون منذ اكثر من ثلاثة عقود".


ونشر قسام البرغوثي نجل الاسير مروان البرغوثي صورة الشيخ حسن يوسف وكتب عليها "أعلم أنك كنت أخاً ورفيقاً لوالدي حين كانت فتح وحماس يداً واحدة على المحتل، وفي كل مراحل السجون.. أشهد أنك وحدوي وقامة وطنية تحترم.. اقبلنا أبناءً لك يا شيخ حسن.. هكذا ربتنا فتح وهكذا رباني والدي".

ومع ساعات المساء، بدات الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي تنتشر كالنار بالهشيم لحشد وتنظيم وقفة شعبية تضامنية امام منزل الاسير حسن يوسف في مدينة بيتونيا، حيث احتشد عشرات المواطنين مساء اليوم دعما وتضامنا وتأييدا أمام بيت يوسف.

ونشر الالاف من المواطنين على صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي رسالة مفادها "نحن أبناء فلسطين من جميع التنظيمات والتوجهات سوف ندعم الشيخ المعتقل وكل المناضلين المستهدفين جسديا ومعنويا بوقفة دعم وإسناد له .. أمام بيته اليوم في بيتونيا".

وأكد المشاركون في الوقفة التضامنية على مواقف الشيخ  حسن يوسف الوطنية، ودفاعه عن القضية الفلسطينية، بكافة الأشكال، معربين عن غضبهم لما يقوم به الاحتلال من نشرٍ للفتن بين أبناء الشعب، ومحاولة الاغتيال المعنوية للشيخ حسن يوسف الذي امضى اكثر من 20 عاما في سجون الاحتلال وجرى ابعاده الى مرج الزهور في جنوب لبنان.

وخلال الوقفة قال الشيخ حسن يوسف أثناء اتصالٍ هاتفي مع أحد أقربائه حسبما قال لوطن "أن هذه الوقفة تعبر عن الوفاء من قبل الشعب الفلسطيني، مشدداً على أن كل محاولات الاحتلال في الكيد والتضليل والكذب الذي يروج له على لسان إبنه الذي لم يقصر في تربيته ومساعدته وتقديم العون له بأن يقابل هذا الوفاء بهذا العقوق، مناشدا يوسف إبنه أن يعود إلى صوابه".

كما اصدرت حركة فتح اقليم رام الله والبيرة بيانا اكدت فيه دعمها لـ"شيخ العزائم حسن يوسف المناضل الصلب" قائلة "إن حاولوا أن ينالوا منك بأبنائك فكلنا أبناؤك وفتح الأم علمتنا أن نكون أوفياء لمن كانوا اوفياء لوطنهم واهلهم. . اعانك الله ونحن معك فكن جبلا قوياً كما عهدناك" .

واضاف البيان "اننا في حركة فتح - منطقة العاصفة نعلن تأيدنا ودعمنا ومساندتنا للشيخ حسن يوسف القيادي في حركة حماس ونأكد بأن كافة المناضلين من ابناء وقيادة شعبنا من كافة الفصائل مستهدفين من قبل الإحتلال الغاشم ".

كما اصدر الاسرى في سجون الاحتلال بيانا قالوا فيه "إن على عدونا اللئيم ألا يفرح فإن مئات الآلاف من أبناء وأحباب الشيخ المجاهد في ربوع فلسطين يفدونه بالمهج والأرواح".

وأبرق الاسرى التحية للشيخ يوسف، ووصفوه بأنه أسد الضفة المحتلة والقائد العنيد الذي مازال يواصل مسيرته النضالية والجهادية المباركة من خلف قضبان سجون الاحتلال.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير