فريحات : أناشد الرئيس بتسريع دفع مستحقات المقاولين لانجاز الطريق بشكل أسرع

وزارة الأشغال لوطن: سنطرح عطاء تأهيل شارع البيرة-القدس قريباً.. رئيس بلدية كفر عقب: الشارع لم يؤهل منذ 13 عاماً

03.07.2019 11:20 AM

رام الله- وطن: أكد وكيل وزارة الأشغال العامة فيصل فريحات، بأن الوزارة بصدد البدء بتجهيز كافة الوثائق المطلوبة لطرح عطاء مشروع تأهيل الطريق الواصل بين مدينة البيرة والقدس (البيرة – سميراميس- قلنديا)، وإنهاء الاتفاق مع البنك الاسلامي للتنمية الممول للمشروع، حيث سيتم تنفيذ هذه الاجراءات بأقصى سرعة ممكنة.

وأضاف فريحات أن وزارة الاشغال قامت مساء الثلاثاء، "بعمل الترقيعات اللازمة للطريق "المدمر" والمعتدى عليه بشكل دائم".

وكان رئيس الوزراء محمد اشتية قد أعلن في جلسة مجلس الوزراء المنعقدة أول أمس الإثنين، عن اعتماد عدد من المشاريع التطويرية في قطاعات الصحة والبنية التحتية في مدينة القدس.

وتنفذ هذه المشاريع لصالح وزارة الحكم المحلي والتربية والتعليم والأشغال عامة، ومن ضمنها مشروع تأهيل الطريق الواصل بين مدينة البيرة والقدس ولصالح وزارة الأشغال العامة.

وأوضح فريحات، في حديث لبرنامج "شد حيلك يا وطن" والذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر موجة وطن الإذاعية، بأن الشارع الذي أشار إليه اشتية في جلسته يبدأ من "منطقة الخمارة وصولا إلى مفرق سيكال"، حيث سيتم تعبيد الشارع في كلا الاتجاهين.

وقال فريحات: "لقد واجهتنا صعوبات كثيرة لتنفيذ المشروع، غير أن الطريق الواصل ما بين مدينة البيرة والقدس، قد جرى تأهيله والانتهاء من تركيب شبكات المياه، فيما سيتم تعبيده وقشطه بعد أن يسري العطاء".

وأشار فريحات بأن التمويل المقدم من البنك الاسلامي للتنمية يكفي فقط لتأهيل الشارع الواصل ما بين "منطقة الخمارة وصولا الى مفرق سيكال"، حيث سيجري العمل على تأهيل المناطق الأخرى فيما بعد.. وبعد أن يتوفر التمويل اللازم.

وفي ذات السياق، قال فريحات: "تبذل الجهود من أجل إخراج قطاع المقاولين من الأزمة الحالية، ونحن نعلم ما يواجهونه من صعوبات، والحكومة تعمل بجد لسد مستحقات المقاولين".

وناشد فريحات الرئيس عباس، بتسريع سد مستحقات المقاولين، ليتم إنجاز الطريق بسرعة"، مؤكداً أن الطريق  اصبح "كابوسا" مؤرقا للمواطنين ولسكان المنطقة.

وقبل يومين، ناشد المقاولون الفلسطينيون الرئيس محمود عباس بالتدخل الفوري، للعمل على صرف مستحقاتهم المالية المتراكمة لدى الحكومة، والتي تتجاوز 150 مليون سيكل، لتجنب العواقب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي بدأت تلقي بظلالها عليهم، بما فيها الملاحقة القضائية.

يذكر أن مشروع تأهيل الطريق الواصل ما بين البيرة والقدس، سيتم تنفيذه على ثلاث مراحل؛ المرحلة الأولى سيتم تنفيذها وبتأهيل منطقة "مدخل البيرة- سميرا ميس/ كفر عقب"، وصولا الى مفرق "سيكال"، غير أن المراحل القادمة ستتضمن تأهيل الشارع، وصولا إلى حاجز قلنديا العسكري الواقع شمال القدس.

وفي ذات السياق، أكد رئيس بلدية كفر عقب عماد عوض لوطن، بأن آخر مرة جرى فيها تأهيل الطريق الواصل بين مدينة البيرة والقدس عام 2006، حيث لم يؤهل بشكل كامل، بينما اقتصر الأمر على إصلاح شبكات الصرف الصحي وشبكات المياه، فيما تبقى عملية تعبيد الشارع ووضع إشارات ضوئية لدى مفرق كفر عقب.

وعن المعيقات التي تواجه تنفيذ المشروع، قال عماد عوض: "لدينا إشكاليات فيما يخص سريان العطاء من قبل الشركات، وعلى القانون ان يتم تعديله في هذا الجانب".

وعن أهمية انجاز الطريق الواصل ما بين مدينة البيرة والقدس قال فريحات: "تلك المنطقة هي محض اهتمام الوزارة والحكومة، فيما تتجه الانظار حو اخراج الشعب من أزمة قد فرضت عليه نتيجة وجود حاجز قلنديا العسكري، والذي اعاق عملية استكمال النواحي الفنية للمنطقة".

فيما أكد عماد عوض رئيس بلدية كفر عقب، بأن البلدية تعمل على تنفيذ مشاريع أخرى بالطرق الداخلية للمنطقة، حيث سيجري العمل على تلك المشاريع بتنفيذ واشراف وزارة الأشغال العامة. وأشار بأن شارع البلدية سينتهي العمل به الاسبوع القادم.

قال: "لقد خصص لتأهيل شارع البلدية قرابة المليون شيكل من صندوق البلديات، حيث سيجري العمل على الشارع الواصل ما بين (طلوع كفر عقب، وحتى مسجد عبد الله بن رواحة) وصولا الى مفرق سطح مرحبا".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير