صفقة القرن انتهت ، واحيي صمود الشعب في ظل اشتداد الازمة المالية

الرئيس عباس لن نستلم اموال المقاصة منقوصة ولن يتم الالتفاف على قضية الاسرى والشهداء من اجل الخروج من الازمة المالية

03.07.2019 09:18 PM

وطن للانباء : جدد الرئيس محمود عباس الموقف الفلسطيني الرافض لاستلام اموال المقاصة منقوصة ، ومؤكدا ان الجانب الفلسطيني رفض كل المقترحات المتعلقة بحل ازمة المقاصة بعيدا عن استلامها كاملة.

كما اكد عباس خلال لقائه مع وسائل الاعلام العربية والمحلية اليوم ان الحكومة ستستمر في صرف ما قيمته 60% من رواتب موظقي القطاع العام رغم اشتداد الازمة المالية ، ومشيدا في الوقت ذاته بصبر المواطن على هذه الازمة ومؤكدا ان هذه الصبر بمثابة موقفٍ نبيلٍ ترفع له القبعة احتراما وتقديرا  .
كما اكد عباس انه وبعد مرور اكثر من خمسة شهور على ازمة المقاصة لن يتم الالتفاف عل قضية رواتب الاسرى والجرحى والشهداء من اجل الخروج من الازمة معتبرا اياها قضية وطنية اساسية ، ومشيرا في الوقت ذاته الى اهمية الموقف العربي بضرورة توفير شبكة امان مالية .
كما اكد الرئيس عباس ان استمرار اسرائيل في تنكرها لكل الاتفاقيات الموقعة سيدفع بالفلسطينيين لالغاء كل الاتفاقيات وبعد ذلك فليتحمل الاحتلال المسؤولية وتداعيات ذلك على ارض الواقع

صفقة القرن انتهت ، ومنذ اوسلو لم نحقق اي تقدمٍ سياسي على يد الادارة الامريكية :

كما اكد الرئيس عباس ان الشعب الفلسطيني لن يقبل اقل من حقوقه الوطنية والتي اقرتها الشرعية الدولية ، وان اية قرارات دولية احادية الجانب لن تفرض على الفلسطينيين وبالتالي نحن كشعب فلسطيني نقبض على حقوقنا كما يقبض الانسان على الجمر .

كما اشار الرئيس عباس الى انه التقى مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب اربع مرات كما التقت الوفود الفلسطينية مع نظيرتها الامريكية اكثر من ثلاثين مرة وفي كل هذه اللقاءات قلنا كقيادة ومسؤوليين فلسطينيين للامريكيين اننا مع حل الدولتين ومع تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ، لكن للاسف الادارة الامريكية الحالية نسفت كل ما يتعلق باي امل لحل سياسي عادلٍ من خلال خطواتها احادية الجانب كالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل واغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن ووقف الدعم للاونروا وبالتالي ماذا بقيي ليقدمه الامريكيون لنا تحت ما بات يعرف باسم صفقة القرن او العصر ، ونحن نرى ان هذه الصفقة انتهت وقلنا لا لها ولن نقبل بها .

كما اكد عباس اننا لن نقبل بأمريكا وسيطا وحيدا في اي عملية سياسية مستقبلية ويجب ان يكون هناك اطراف اخرى كالرباعية الدولية والصين واليابان والدول العربية كذلك ، مشيرا في الوقت ذاته الى انه جرت قطيعة بيننا كقيادة فلسطينية والادارة الامريكية لكن بقيت هناك اتصالات على مستوى الامن لانه بيننا اتفاق مع امريكا وايضا 82 دولة لمحاربة الارهاب ، ومؤكدا اننا لم نقبل الابواب مع امريكا لمن بقيت هذه الابواب مواربة .

ورشة البحرين كذبة كبيرة اخترعها كوشنير :

كما اكد عباس ان الموقف الرافض لصفقة القرن انطبق كذلك على ورشة البحرين والتي لم تستطع اسرائيل ومن خلفها الادارة الامريكية ان تجد فلسطينيا واحدا يشارك في هذه الورشة واستعانوا بجاسوس تبرأت منه عائلته ويعرفه كل الشعب الفلسطيني ليشارك في هذه الورشة .

كما اكد الرئيس عباس ان هذه الورشة هي كذبة كبيرة اخترعها كوشنير ، مشيرا الى انه طلب من الاشقاء العرب ان لا يتحدثوا باسمنا .

كما اكد الرئيس عباس ان اعجاب الرئيس الامريكي بشخصيته لن يلغي حقيقة ان الفلسطينيين مستمرون في تمسكهم بحقوقهم التي كفلتها الشرعية الدولية ، وان اي حديث عن حل اقتصادي للقضية الفلسطيني لن يتم الا بعد الحل السياسي ، ومؤكدا في ذات الوقت ان حق العودة هو حق مقدس وان قضية اللاجئين لن تحل الا من خلال ايجاد حلٍ عادلها لها قائم على قرارات الشرعية الدولية .

اسرائيل منذ اوسلو تعمل على تحطيم اي اتفاق سياسي بيننا :

كما اكد الرئيس عباس ان اسرائيل ومنذ توقيع اتفاق اوسلو قبل اكثر من 25 عاما تعمل على تحطيم اي اتفاق بيننا وبينهم ، مشيرا في الوقت ذاته الى ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بينيامين نتنياهو لا يؤمن بالسلام ويريد فقط ان ينفي الفلسطينيين عن الوجود ، لكن نحن كفلسطينيين نقول اننا لن نرحل وسنبقى على ارض وطننا .

كما اشار الرئيس عباس ان كل الاجراءات التي تمارسها اسرائيل في القدس من تهويد وحفر للانفاق وتسريب اموال البطريركية لن تلغي حقيقة واحدة ان القدس ستبقى العاصمة الابدية للدولة الفلسطينية .

لا جديد على صعيد ملف المصالحة ، واسرائيل وامريكا وراء الانقلاب :

وفيما يتعلق بملف المصالحة اكد الرئيس عباس انه جرى اتفاق عام 2017 برعاية مصرية وطلبنا من حماس ان توافق على حكومة وحدة وطنية وان يكون سلاح واحد وقانون واحد ولغاية يومنا هذا لم يرد اي جواب من حماس ، مشيرا في الوقت ذاته الى ان اسرائيل ومن خلفها امريكا وراء الانقلاب واستمرار حالة الانقسام .

كما اكد عباس اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مرتبط بموافقة حركة حماس على اجرائها في قطاع غزة وفي حال وافقت حماس على ذلك ستعقد الانتخابات العامة سريعا في كل من غزة والضفة والقدس المحتلة .

كما اشار الرئيس عباس الى ان الفلسطينيين ليسوا معزولين عن العالم بل هم في قلب الاحداث وان من يحاول عزل الفلسطينيين في الحقيقة هو الذي يعيش في عزلة وليس الفلسطيني .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير