على هامش ورشة " دور مفتشي العمل في مكافحة الفساد "

البراك لوطن: نسعى لاستعادة ثقة المواطن من خلال محاربة الفساد والكشف عن مرتكبيه

04.07.2019 02:03 PM

رام الله – وطن – بدر أبو نجم: قال رئيس هيئة مكافحة الفساد المستشار أحمد براك إن نشر التوعية المجتمعية في كافة القطاعات بما فيها القطاع الحكومي، له دور مهم في مكافحة الفساد والكشف عنه وعن مرتكبيه.

وأكد براك خلال حديثٍ خاص لوطن على هامش ورشة نظمتها هيئة مكافحة الفساد برام الله ظهر الخميس، بالتعاون مع وزارة العمل، تحت عنوان " دور مفتشي العمل في مكافحة الفساد "  أن من أهدف هذه الورشة هو التأكيد على ثقة المواطن بقيام الهيئة بمحاربة الفساد، وذلك بالمشاركة والتعاون مع وزارة العمل، ومع كافة القطاعات الحكومية وغير الحكومية الخاضعة لقانون مكافحة الفساد.

وخلال حديثه في الورشة قال براك إن هذه الورشة تأتي في إطار زيادة المشاركة المجتمعية ورفع مستوى الوعي بمخاطر الفساد ونشر ثقافة مكافحته، والتي تشكل محورا مهما من خطة الأولويات الوطنية لمكافحة الفساد حتى العام 2022، مشيرا إلى أن الهيئة عملت بالشراكة مع عدد من أطراف الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد بالوصول لمختلف شرائح المجتمع الفلسطيني لإشراكهم في عملية الكشف والتبليغ عن شبهات الفساد ومحاربته.

وأوضح بأن الهيئة تعمل بمنهجية عمل تشاركية لإشراك الكل الفلسطيني في تتفيذ الأولويات الوطنية لمكافحة الفساد 2019 - 2022 .

وأشار المستشار براك إلى إستهداف الورشة لشريحة مهمة من المجتمع الفلسطيني، وهم "مفتشو العمل" والذين يقومون بمهمات جسام ويتعرضون لعدة مخاطر ومن أهمها خطر الوقوع بشبهات فساد.

بدوره أكد وزير العمل نصري أبو جيش خلال الورشة على إلتزام وزارة العمل الدائم والكامل بالقانون، مشيرا إلى السلطة القضائية المخولة لمفتشي العمل، والتي تسمح لهم بالدخول لجميع منشئات الوطن للرقابة على آدائها وعملها.

وأشار الوزير أبو جيش إلى أهمية هذه الورشة، مشددا على أهمية توعية مفتش العمل ليتمكنوا من أداء واجباتهم على أكمل وجه.

من جانبها قالت مسؤولة دائرة التوعية والإرشاد " الإدارة العامة للتفتيش وحماية العمل " في وزارة العمل أنغام سيف لوطن أن الورشة تأتي للتوعية القانونية لمفتشي العمل بقانون مكافحة الفساد، ودور الهيئة في تطبيقة وآلية تقديم الشكاوي والبلاغات، وأي شبهة فساد يرصدها أثناء القيام بعمله، بالاضافة إلى إشراكهم في الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.

وأضافت سيف لوطن أن أهمية هذه الورشة تكمن في الإطلاع على آلية عمل المفتشين ودور التفتيش في تطبيق قانون العمل وأي ثغرات قانونية يرصدوها قد تكون معيق لهم، وفي هذه الحالة يجب أن نعمل على سدها لتعزيز دورهم في هذا الشأن، وحمايتهم من أي مخاطر قد يتعرضون لها.

وقالت سيف إن الورشة سلطت الضوء على التوعية بالقانون، وآلية الشكاوي والبلاغات في الهيئة ودورها الملقى عليها، وكيفية ايجاد شراكة واستراتيجيات وتعاون قائم.

وتابعت سيف أن المختصين في الورشة إستمعوا إلى دور مفتشي العمل وكانوا على إطلاع على هذا الدور، والمخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المفتش ، وكيفية رصدها وإغلاق أي ثغرة في هذا الإطار.

بدوره قدم مدير دائرة الشكاوى والبلاغات في هيئة مكافحة الفساد الاستاذ اسامة السعدي لمحة حول قانون مكافحة الفساد المعدل، والذي دخل حيز التنفذ منذ آذار الماضي، موضحا جرائم التزوير والرشوة والإستثمار الوظيفي والإختلاس وغسل الأموال، موضحا إختصاصات الهيئة وآلية عملها.

فيما إستعرضت رئيس قسم الدراسات في الإدارة العامة للتخطيط في هيئة مكافحة الفساد رولا الكببجي مخاطر الفساد والتدابير الوقائية للحد منه.

وتعتبر هيئة مكافحة الفساد الجهة الرسمية والقانونية المخولة بإستقبال شكاوي المواطنين، والتحقق والتحري في تلك الشكاوي، ومتابعة كل ما يتعلق بمكافحة جرائم الفساد.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير