خلال ورشة تدريبية حول أهمية الأمان والحماية للصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان

مركز إبداع المعلم لوطن: نهدف إلى تسليح المتدربين بأدوات تمكنهم من حماية معلوماتهم

06.07.2019 01:58 PM

وطن- رام الله- بدر أبو نجم: قالت مديرة البرامج في مركز ابداع المعلم، هلا قبج، إن مشروع حماية وأمن النساء الصحفيات والمدافعين عن حقوق الانسان، يهدف بشكلٍ أساسي إلى رفع الوعي عند الاعلاميين والاعلاميات حديثي العهد في مجال الصحافة والاعلام، والخريجين الجدد من كليات الصحافة في فلسطين، والذي يتم تنفيذه في الضفة وغزة.

جاء ذلك خلال ورشة تدريبية نظمها مركز ابداع المعلم بمدينة رام الله، السبت، حول أهمية الأمان والحماية للصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان، وذلك بالشراكة مع مؤسسة بدائل العالمية، بتنفيذ مشروع حماية وأمن النساء الصحفيات والمدافعين عن حقوق الانسان والذي يستهدف بناء قدرات الصحفيات في مجالات كثيرة مثل، الحماية الالكترونية في النشر الاعلامي، وتقنيات مبتكرة في اساسيات الصحافة، بالاضافة إلى الصحفيات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضافت قبج لوطن، أن الورشة تهدف أيضاً إلى تدريب المشاركين على الأمن الرقمي، وحماية المعلومات، وكيفية البحث عنها بخفاء، وكيفية حمايتها عند الوصول إليها، بالإضافة إلى التعرف على خطوات نشر المعلومة ضمن اطار حماية الصحفي وخصوصيته، والمؤسسة التي ينتمي إليها.

وأكدت أن التدريب يركز على تسليح المتدربين بالأدوات والوسائل التي تمكنهم من الدفاع وحماية أنفسهم من إنتهاك لخصوصياتهم ولمعلوماتهم.

وأشارت أن مركز ابداع المعلم عمل على تأسيس نوادي إعلام في الجامعة الأمريكية، وجامعة فلسطين التقنية في شمال الضفة، بالاضافة إلى ناديي إعلام في قطاع غزة.

ولفتت إلى أن الورشة التدريبية تأتي ضمن مشروع تعزيز حقوق الصحفيين والصحفيات، وذلك ضمن مشروع اقليمي يتم تنفيذه في أربع دول عربية تعتبر تحت النزاع، وهي فلسطين والعراق واليمن والسودان.

بدوره، قال المدرب في مجال أمن المعلومات سامي الشيخ لوطن، إن الأمن الرقمي يتطلب أن يكون الصحفي على دراية تامة بالحفاظ على خصوصيته، وجمع المعلومات بشكل صحيح دون الانسياق وراء الأخبار الخاطئة، وتأمين الحسابات الالكترونية بحيث أن لا يكون أي ثغرة لإنتحال شخصية المستخدم، أو إختراق شخصيته عبر الانترنت.

ولفت الشيخ إلى أن الدورات التدريبية بخصوص أمن المعلومات تعتبر من أهم الدورات التي تقدم للصحفيين على مستوى العالم في وقتنا الحالي. مؤكدأ أن هناك مخاطر كثير في الأمن الرقمي منها انتهاك الخصوصية، ونشر الأخبار الكاذبة، وانتحال الشخصية، وطلب الأموال، والاحتيال الالكتروني، ومن أهما الإبتزاز الالكتروني.

وعبرت الصحفية عبير عودة المشاركة في الورشة التدريبة لوطن، عن مدى أهمية هذه الورشة، خصوصاً بعد التعرف على بعض النقاط المهمة خلالها، التي لم يكن الكثير من الصحفيين يدركونها والذي عرّضهم للمساءلة القانونية.

وتهدف الورشة أيضاً إلى تعزيز وصول الصحفيات والمواطنين الصحفيين وغيرهم من المدافعات عن حقوق الانسان، إلى الأدوات والخدمات التي من شأنها المساعدة على استخدام وسائل التواصل، ووسائل الاعلام، بشكل أكثر فعالية وأمناً لتحقيق أهدافهن.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير