على هامش ورشة حول تكنولوجيا المال

سلطة النقد لوطن:تكنولوجيا المال متطلب جدّي نأمل العمل به وتطبيقه في فلسطين

10.07.2019 07:26 PM

وطن: تماشيا مع التطورات العالمية في مجال التكنولوجيا  المالية، جاءت هذه الورشة في كيو سنتر روابي، بين مؤسسة روابي وسلطة النقد، والمتعلقة بخدمات التقنيات المالية وتكنولوجيا المال المعروفة اختصارا بالـ "Fintech.

وقالت نادية سباعنة من مدينة روابي، لوطن، "واحدة من التقنيات الصاعدة هي التكنولوجيا المالية، ونحن بالشراكة مع اللاعبين الأساسيين في هذا القطاع، بخاصة سلطة النقد وغيرها، نحاول تهيئة السوق لذلك.

وأضافت "نعمل مع شركات ناشئة وتكنولوجية ومستثمرين لزيادة معرفتهم بهذه التكنولوجيا، والاستعداد لها بالتدريب على اهم التقنيات فيها، ودعم الشركات الناشئة في هذا المجال".

سلطة النقد تعتبر أن تطبيق التكنولوجيا المالية، بات متطلبا للبنوك الفلسطينية، لمواكبة التطورات المصرفية العالمية، مما قد يساهم في تخفيض التكلفة وتعاظم الربح وزيادة الفعالية وضبط الخواطر.

وبين رياض أبو شحادة، نائب محافظ سلطة النقد، أن العمل المصرفي في فلسطين بدأ منذ 25 سنة، ولدينا 14 بنكا عاملة، لافتا إلى أنه على البنوك أن تواكب التطورات المصرفية العالمية، كي تسهم في خفض التكلفة وتعاظم الربح وزيادة الفعالية وضبط المخاطر.

وأشار إلى تكنولوجيا المال أصبحت متطلبا أساسيا وجديا، حيث أن 200 حساب فلسطيني في البنوك المراسلة حول العالم، تتم من خلالها تسوية كامل الحسابات مع العالم الخارجي، مشددا على ضرورة تطوير مدفوعتنا الإلكترونية، كي نخفض التكلفة، ولنحافظ على علاقتنا مع تلك البنوك العالمية.

وبأوضح أبو شحادة أن روابي قطعت شوطا كبيرا في هذا القطاع، والعلاقة والتعاون معهم مهم ويشكل فرصة للشركات الكبيرة والصغيرة، لإطلاعهم على الممارسات الدولية.

وبرغم العوائق التي قد تواجه تطبيق التكنولوجيا المالية في فلسطين، من ناحية القدرات الفنية  والبيئة القانونية، إلى جانب ضعف التوعية المالية، لكن طموحات كبيرة لدى الجهات المختلفة العاملة في هذا المجال، للاستفادة من الخبرات الخارجية في القطاع المصرفي، للخروج باستراتيجية وطنية شاملة لتطوير هذه الخدمات في فلسطين.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير