140 مغتربا يحققون حلم العودة لثلاثة أيام..

اشتية لوطن: مؤتمر المغتربين .. عودة للطيور المهاجرة الى أعشاشها الأصلية ونعمل على عودتهم للعيش والاستثمار من أجل فلسطين، وعبد المجيد ملحم لوطن : نسعى لجسر الفجوة ما بين الاغتراب والوطن

12.07.2019 01:35 PM

بيت لحم – وطن: قال رئيس الوزراء د. محمد اشتية في مقابلة خاصة مع وطن للإنباء إن "مشاركة 140 مغتربا في مؤتمر مغتربي أبناء بيت لحم، يمثل عودة للطيور المهاجرة الى أعشاشها الأصلية، حيث نعمل على عودتهم للعيش والاستثمار من أجل فلسطين.

وأضاف أن "عودة 140 مغتربا هي فرحة كبيرة بلم الشمل، خصوصا عندما نرى أبنائنا المغتربين يتلمسون بصمات أصابع أجدادهم"، مردفا: بيت لحم وكل فلسطين تشتاق الى اليوم الذي يمارس فيه كل مغترب حق العودة، فاليوم نراهم زوار وغدا مستثمرين لنهضة وتنمية وطنهم الأم فلسطين.

وانطلقت أعمال مؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم، بمشاركة 140 مغتربا من 20 دولة حول العالم تحت شعار "راجعين يا دار" في قصر المؤتمرات، وسط حرمان الاحتلال 20 مغتربا من دخول أرض فلسطين للمشاركة في المؤتمر.

وفي هذا الصدد، قال رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان لوطن إن" 20 مغتربا من أهلنا في الأردن حرموا قسرا من المشاركة في المؤتمر بسبب رفض الاحتلال اصدار التصاريح الخاصة لهم"، مشيرا أن المحاولات ما زالت جارية من قبل الحكومة للضغط على سلطة الإحتلال للتمكن من إدخالهم، للمشاركة في جلسات المؤتمر التي تمتد على مدار ثلاثة أيام.

وسيناقش المؤتمر مجموعة من القضايا، من بينها دور المغتربين في التأثير على سياسة الدول التي يعيشون فيها، وكيفية الحفاظ على التراث المعماري بوجه عمليات التهويد الاسرائيلية، اضافة لطرق تشجيع الصناعات الحرفية التي تشتهر بها محافظة بيت لحم، ودور المغتربين في إنجاح مشروع بيت لحم عاصمة للثقافة العربية عام الفين وعشرين.

وقالت وزيرة السياحة والآثار د. رولا معايعة لوطن إن المغتربين سيقوموا بجولات سياحية في مختلف أرجاء فلسطين وخصوصا في محافظة بيت لحم للتعرف على الإرث الثقافي الديني المعماري الفلسطيني، مردفة: أعتقد أن هذه الجولات ستساهم بشكل فعال في جذب استثمارات هامة لهذا القطاع.

وفي السياق ذاته، قال رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في أميركا اللاتينية رفائيل ارايا مصري لـ"وطن" إن المؤتمر بالغ الأهمية للتعرف على حاجات أبناء شعبنا في فلسطين، وبحث طرق توفير متطلبات صمودهم على مختلف المستويات، كما يساعدنا المؤتمر على دراسة طرق تأثير الجاليات الفلسطينية في المهجر على الرأي العام الدولي لصالح القضية الفلسطينية.

من جهتها قالت المغتربة خولة الحدوة "أنا أم لأربعة أبناء في المهجر، علمتهم على ثقافتنا الفلسطينية ولغتنا العربية، وجئت اليوم للمشاركة في المؤتمر كي أتعرف أكثر على حضارتنا الفلسطينية لنقلها الى أبنائي وأحفادي كي يتشجعوا على زيارة فلسطين مستقبلا.

وعبرت عن أمنياتها عبر "وطن" قائلة: أتمنى أن تكون فلسطين حرة وأن ننعم بالحرية والسيادة وأن يكون لنا مطار وحدود وأن أعود أنا وكل عائلتي الى فلسطين مجددا.

ويأتي مؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم بدعم من مجموعة الاتصالات الفلسطينية وعدد من المؤسسات الفلسطينية الأخرى.

وقال مدير عام شركة جوال عبد المجيد ملحم لـ"وطن" إن جزءا كبيرا من المسؤولية الاجتماعية لشركة جوال ومجموعة الاتصالات تركز على هويتنا الفلسطينية، والمؤتمر هو  عنوان بارز لتثبيت هذه الهوية، مردفا: نهدف الى ربط الأبناء بإرث الأجداد ومد الجسور ما بين أبناء الوطن الواحد، وندعوا كل المغتربين للعودة الى وطنهم والاستثمار فيه.

يذكر أن عدد مغتربي محافظة بيت لحم يصل إلى قرابة المليون ومئتي ألف فلسطيني وفقا لاحصاءات بلدية بيت لحم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير