على هامش اطلاق خط التمكين لذوي الدخل المحدود

وزيرالاتصالات لوطن:تنفيذخدمة خط التمكين سيتم خلال أسبوع كأقصى حد.. معن ملحم لوطن:ذوو الدخل المحدود يستحقون خدمة انترنت بجودة واستقرار

17.07.2019 05:08 PM

وطن: قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، اسحق سدر، إن خدمة خط التمكين ستكون نافذة خلال أسبوع كحد أقصى، كي تستفيد منها الأسر الفلسطينية ذات الدخل المحدود.

جاء ذلك في مقابلة لوطن، على هامش مؤتمر صحفي عقد بمقر وزارة الاتصالات في البيرة، الأربعاء، لإطلاق خدمة خط التمكين، بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية، عبر شركة الاتصالات "بالتل".

وخط التمكين يسمح للأسر المستفيدة بالحصول على خدمة الانترنت من خلال بالتل، وتوفير اشتراك هاتف ثابت وخط نفاذ وخدمة انترنت لتلك الأسر، بسعر لا يتجاوز الـ 40 شيقل، شاملة جميع الضرائب.

وسيقدم خط التمكين للمواطن خدمة تشمل خط الهاتف وخط النفاذ والانترنت بسرعة 4 ميجا، مقابل 40 شيكل شامل ضريبة القيمة المضافة، من قبل شركة الاتصالات، بالإضافة الى حزمة شهرية بحجم 60 جيجا ومكالمات محلية على شبكة بالتل، وهذا سيمكن فئة كبير من الاسر الفلسطينية من الوصول للإنترنت بكل سهولة وجودة عالية وبأقل الاسعار.

وبين سدر أن إطلاق الخدمة جزء من الجهود المبذولة لتسهيل حياة المواطن الفلسطيني، ومراعاة ظروف ذوي الدخل المحدود، في ظل الواقع الاقتصادي الصعب.

وأوضح سدر أن المعايير المتبعة في اختيار المستفيدين من الخدمة،  هي نفس المعايير التي تستند لها وزارة التنمية الاجتماعية، مردفا " في حال أن الأسرة خرجت من قائمة البيانات الموجودة لدى وزارة التنمية، تنتهي الخدمة، كونها تتعلق بالوضع المالي والمجتمعي للأسرة".

وخلال المؤتمر، قال سدر إن الحملة تنطلق بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية، للحصول على خدمة الانترنت من خلال بالتل، بتوفير اشتراك هاتف ثابت وخط نفاذ وخدمة انترنت، لذوي الدخل المحدود، بسعر لا يتجاوز الـ 40 شيقل، شاملة جميع الضرائب.

وقال إن الخدمة " انطلقت بعد تكليف من الرئيس عباس للحكومة من أجل القيام بإجراءات عدة للتخفيف على المواطنين في ظل الظروف المالية الصعبة".

وتابع أنها "تحمل بعدا وطنيا، وانطلقت بتكليف من وتساهم في تعزيز استخدام الشبكات الفلسطينية والحد من استخدام الشرائح الاسرائيلية".

ودعا سدر كل الشركات المزودة لخدمات الانترنت للتقدم بمبادرات مشابهة.

بدوره، قال معن ملحم، مدير عام شركة الاتصالات الفلسطينية "بالتل"، لوطن، إن تقديم الخدمة يأتي في ظل ظروف صعبة وحصار تتعرض له فلسطين لإرضاخها، ومن هنا تأتي أهميتها".

وأضاف " الانترنت ليس رفاهية بل هو ضرورة للعمال والطلبة ولزيادة المعرفة، وهذه الفئة من الشعب (ذوي الدخل المحدود) تستحق أن يصلها الانترنت بجودة واستقرار في ظل ظروفها المالية الصعبة."

وحول عدد المستفيدين المتوقع من الخدمة، تابع ملحم " حسب إحصائيات وأرقام في وزارة التنمية هناك 110 آلاف أسرة من ذوي الدخل المحدود، يمثلون 12-13% من عدد الأسر في فلسطين التي تبلغ نحو 900 ألف أسرة."

وقال " سيكون هناك تصنيف ومنظومة لتعريف الفئة المستفيدة، وستتوفر التفاصيل في معارض الشركة، وستكون هناك نشرة عن الأسر وآليات الحصول على الخدمة، بدءا من صباح الأحد المقبل".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير