مقام النبي موسى يلبس ثوبا جديدا

اشتية لوطن : مقاماتنا ترسيخ لروايتنا وهويتنا في هذه الأرض، وطراف لوطن: نعمل على تعزيز دور فلسطين على خارطة السياحة العالمية

18.07.2019 01:07 PM

أريحا – وطن: مقام النبي موسى في محافظة أريحا ولد من جديد بعد ترميمه بالكامل، ليغدو تحفة دينية معمارية تؤكد على الوجود والرواية الفلسطينية في هذه الأرض بوجه كل عمليات التهويد والفبركة الاسرائيلية للتاريخ والجغرافيا.

وقال رئيس الوزراء د. محمد اشتية لوطن إن "عملنا في مقام النبي موسى يمثل بالنسبة لنا الحفاظ على التاريخ والتراث الديني والروحي، ويعكس توجه الحكومة بتوجيهات الرئيس محمود عباس، الاعتناء بكل متر على هذه الأرض، والحفاظ عليها مثلما نحافظ على أرواحنا".

وأضاف اشتية: افتتحنا هذا الصرح التاريخي الأثري الديني المرتبط تاريخيا بمدينة القدس، ومصدر اهتمامنا به لا يعود فقط لكونه مكانا سياحيا رائدا، وإنما لأنه جزء رئيسي في ترسيخ روايتنا وهويتنا في هذه الأرض، لذلك سنبقى أوفياء لكن ما له صلة بتاريخنا.

وجاء ترميم وتأهيل وتشغيل المقام، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، وتنفيذ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالشراكة مع وزارتي الأوقاف والشؤون الدينية، والسياحة والآثار، ومحافظة أريحا.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين رالف طراف لوطن إن "دعمنا لهذا المكان فيه أبعاد اقتصادية، فمن المفترض أن يجذب السياحة، ما سيخلق فرص عمل للفلسطينيين وسيعمل على تعزيز دور فلسطين على خارطة السياحة العالمية".

وأضاف طراف: المقام كبناء منطقة "أ" ومحاط بمنطقة "ج" وفقا لاتفاقية اوسلو، وهذه المنطقة من المفترض أن تكون مستقبلا ضمن حدود الدولة الفلسطينية، لكن لا يوجد تقدم في هذا المجال لغاية اللحظة، وبالتالي تستطيع أن تتخيل أن دعمنا لهذا المكان له ُبعد سياسي أيضا.

من جهته قال محلل البرامج في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي معنز دوايشة لوطن إن" 144 غرفة رممت بالكامل، وسيعاد تشغيل المكان كنزل فندقي وسيقدم خدمات حضارية مميزة للسياح، كما نخطط لاقامة متحف في المكان".

وستعمل وزارة السياحة والآثار الفلسطينية على جذب السياحة الاسلامية العالمية الى المقام، خصوصا من تركيا وماليزيا واندونيسيا، حيث يصل مجموع السياح من هذه الدول سنويا الى فلسطين قرابة مئتي ألف سائح.

وقالت وزيرة السياحة والآثار د. رولا معايعة إن فلسطين تستقبل سنويا من تركيا قرابة 130 ألف سائح، حيث تعمل الوزارة على رفع أعداد السياحة الاسلامية الوافدة ما سيؤثر ايجابا على حياة الفلسطينيين.

ويعود تاريخ بناء مقام النبي موسى إلى العصر المملوكي في عهد السلطان الظاهر بيبرس الذي يعد المؤسس الأول للمجمع والمقام، وتبلغ مساحة الموقع نحو 5000 متر مربع، ويقع على بعد 11 كيلومتراً جنوب مدينة أريحا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير