وطن تنشر تفاصيل جديدة ...

"اسراء غريب .. والبحث عن الحقيقة"

03.09.2019 04:21 AM

بيت لحم – وطن: بعد مقابلة شبكة وطن الحصرية مع عائلة الشابة المتوفاه اسراء غريب وتحديدا مع زوج اختها محمد صافي، آثارت المقابلة تساؤلات كبيرة لدينا، لعل أهمها تأكيدات زوج أخت الضحية أكثر من مرة أن إسراء ممسوسة بالجن وكأنها حقيقية لا مجال للنقاش فيها.

وقال صافي لوطن للأنباء : الفتاة لديها جن عاشق، ووظيفة هذا الجن أن يعطل مشروع زواجها بأي طريقة كانت  .

في هذا التقرير سنحاول البحث في كواليس القضية، لذلك لابد أولا من عرض بعض تفاصيلها ..

قالت العائلة بأن إسراء ألقت بنفسها من شرفة غرفتها، ونقلت بعد ذلك الجمعية العربية، ومن ثم الى مستشفى بيت جالا الحكومي، حيث سجل دخولها رسميا الساعة الحادية عشرة واثنين وعشرين دقيقة مساء، في العاشر من شهر آب الماضي.

وطن اتصلت مع ادارة مستشفى بيت جالا، لكن الإدارة رفضت التحدث أمام عدسة الكاميرا بسبب تعليمات صادرة عن وزارة الصحة والنيابة العامة.

الكادر الطبي الذي رفض الحديث في القضية أيضا، أكد لنا أن الفحوصات كشفت كسرا في العمود الفقري ورضوضا مختلفة في جسدها منها انتفاخ لافت في إحدى عينيها.

مصادر مطلعة داخل المستشفى نفت لوطن أصوات الصراخ في المقطع المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي والمنسوب للفتاة اسراء وهذا ما يتناقض مع رواية زوج أخت اسراء الذي أكد صحة المقطع.

أحد الأطباء الذين رفض أن يظهر أمام الكاميرا قال لنا بأنه رأى على إسراء كدمات وجرح عريض وعينها الشمال منتفخة، وكل ذلك لا يحدث من وقعة واحدة !!

وكان صافي قد أكد لوطن في وقت سابق أن العائلة لم تعنف إسراء على الإطلاق بل كانت تعاملها بلطف لمساعدتها في تجاوز أزمتها.

ما لفت انتباهنا أن أحد الأطباء سرب لنا أن ادارة مستشفى بيت جالا طلبت مدير مستشفى بيت لحم للطب النفسي د. ابراهيم خمّيس ليكتب تقريرا طبيا في حالة إسراء بعد ملاحظة نوبات عصبية غير اعتيادية على المتوفاة أثناء العلاج.

ما تم تأكيده لنا من المصادر داخل المستشفى بأن الدكتور خمّيس وصف حالة اسراء بالتوتر النفسي الحاد

اتصلنا مع الدكتور خمّيس فأكد لنا أنه قام بفحصها لكنه اعتذر عن تقديم أي معلومة بطلب من النيابة العامة، كي لا يؤثر على سير التحقيق.

في الثالث عشر من شهر آب الماضي، أي بعد ثلاثة أيام من العلاج وفي تمام الساعة 12:40 ظهرا، قررت العائلة وفقا للمصدر الطبي اخراج اسراء من المستشفى، لتبدأ بعد ذلك حكاية العائلة مع رجال الدين لاستخراج الجن كما أكد زوج اختها.

اتصلنا مع الشيخ عبد الكريم حسان الذي استدعي من العائلة لقراءة القرآن على رأسها أملا باستخراج الجن حسب رواية زوج اختها، فرفض التعليق، وهذا يثير لغزا جديدا حول ما قاله زوج اختها سابقا.

اتصلنا مرة اخرى مع الدكتور ابراهيم خمّيس الذي أشرف على حالة اسراء النفسية داخل مستشفى بيت جالا الحكومي، وبعد الاصرار عليه وجهنا للحديث مع رئيس جمعية الأطباء النفسيين الدكتور توفيق السلمان الذي نسف رواية الجن بكل تفاصيلها.

وقال السلمان : تحليلي لما جرى من جانب علمي أن الفتاة كانت تتعرض وأجزم في هذا الموضوع، لضغط نفسي شديد، إما نتيجة تعذيب جسدي أو تعذيب نفسي.

وأعطى الطبيب أمثلة على التعذيب النفسي حيث قال : ممكن أن تكون الإشاعات قد لعبت دورا كبيرا في التأثير على حالتها النفسية التي وصفت بالتوتر النفسي الحاد وهذا قد يؤدي الى الانتحار.

وأكد أنه لا يوجد شيء إسمه " ممسوس من الجن " وهذا لغط ثقافي خاطىء ومن يتحمل مسؤولية ذلك المؤسسة الرسمية ومن يتحمل المسؤولية أيضا وزارة الصحة التي تسمح لرجال الدين بالتدخل في هذه القضايا النفسية مردفا : في كل شهر لدينا حالات قتل على حالات قتل على خلفية سحب الجن.

ما قاله الطبيب دفعنا للتوجه الى منزل اسراء في مدينة بيت ساحور، والد إسراء وأخاها رفضا التعليق أمام عدسة الكاميرا خصوصا بعد حيث العائلة لوطن يوم أمس،  لكن عند سؤالهم عن التوقيت الذي بدأت به الأعراض التي وصفوها بالجن بالظهور على إسراء، أكدوا لنا أنها ظهرت بعد ثلاثة أيام من اتصال قام به خطيبها للعائلة ليخبرها بانفصاله عن اسراء دون الحديث عن مزيد من التفاصيل.

وتابع السلمان قائلا : أنا أجزم في هذه الفترة القصيرة ( 3 أيام) وما نتج من أعراض لا تعاني الفتاة من مرض عقلي، وإنما ناتج عن ضغوط نفسية إما بسبب اتهامات أو تعرضه للتعذيب والقهر أو تهديده، كل هذه الأمور تؤدي الى الانسان أن يخرج عن وعيه وإدخاله في حالة اللاوعي من الحديث أو الصراخ أو غيرها من الأعراض التي عانت منها اسراء.

وكانت وطن ومنذ صباح اليوم بدأت في رحلة البحث عن خطيبها محمد علقم من خلال الاتصال بكل معارفه ولم نجد له أي أثر، وهذا ما أضاف لغزا جديدا في رحلة بحثنا عن الحقيقة.

وكان رفض العائلة الادلاء بتصريحات جديدة عن اسراء، قد دفعنا لطرق أبواب جيرانها، بعضهم رفض التعليق، وبعضهم تحدث بحذر.

وقالت جارة إسراء نينا اليتيم إن الفتاة كانت طبيعية جدا، مردفة : بالعادة لا نسمع صراخا أو تعنيفا داخل بيت إسراء، ونعرفها بأنها أشطر فتاة في عملها المتعلق بالمكياج، حيث أنها كانت ناجحة في حياتها.

ما بين خرافات فكرة الجن واختفاء خطيب اسراء ورواية المستشفى حول عدم صحة تسجيلات صراخ الضحية أنها حصلت داخل المستشفى والتي تتناقض مع تأكيدات زوج اختها ، فإن ذلك يقودنا الى اللغز الكبير أن إسراء كما قال الطبيب " الفتاة كانت تتعرض وأجزم في هذا الموضوع، لضغط نفسي شديد، إما نتيجة تعذيب جسدي أو تعذيب نفسي".

نلفت عناية متابعي وطن أنه عندما كنا في الصباح أمام بيت اسراء لعمل مقابلة مع والدتها وأثناء رفض العائلة المقابلة بأمر من النيابة العامة وفقا لتأكيداتهم، أبلغنا منهم بأن النيابة اوقفت زوج اخت اسراء محمد صافي وثلاثة أفراد آخرين بعد مقابلة وطن يوم أمس لاجراء التحقيقات اللازمة.

نحن في وطن حاولنا منذ يومين المساهمة في رحلة البحث عن الحقيقة، لاحترامنا للرأي العام وللضحية، ونقدم هذه المعلومات في هذا التقرير للنيابة العامة لاتخاذ الاجراءات السريعة لاعلان آخر ما تم التوصل اليه في التحقيقات وتقديم المجرمين الى العدالة في حال ثبوت قتل اسراء.

للاطلاع على الجزء الأول: عائلة إسراء غريب تروي عبر وطن تفاصيل لأول مرة حول وفاة ابنتها .. اضغط هنا

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير