خلال وقفة تضامنية مع الاسرى المضربين امام مقر الصليب الاحمر

أهالي الأسرى لوطن: أبناؤنا يصارعون الموت ونطالب القيادة بالتدخل

03.09.2019 03:52 PM

رام الله – وطن – بدر أبو نجم: قال رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، إن تجربة الإضراب بالنسبة للمعتقلين تجربة مريرة وشاقة وصعبة ومستمرة منذ عام 2011، ولم تتوقف حتى اللحظة، غير أن ما يواجهه الأسير المضرب عن الطعام حذيفة حلبية منذ 65 يوماً، هو ما يواجهه أسرى آخرون خاضوا هذه التجربة.

جاء ذلك خلال الوقفة الأسبوعية المساندة للأسرى والاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، أمام مقر الصليب الاحمر، الثلاثاء بمدينة البيرة، حيث شارك فيها العديد من أهالي الأسرى المضربين عن الطعام، منذ عشرات الأيام والذين يعانون أوضاعاً صحية صعبة.

وأكد فارس لوطن على ان سلطات الاحتلال وحتى الآن لم تكف عن محاولاتها في كسر إضراب أسير واحد، أملاً في أن تطوي صفحة الإضراب عن الطعام.

وأشار فارس إلى أن الحركة الوطنية الفلسطينية قد تراجع أداؤها بشكل كبير وتفاعلها مع هموم وتحديات الشعب الفلسطيني في عناوين مختلفة منها عربدة المستوطنين والأسرى والقدس. مضيفاً بقوله :" حتى الآن أدوات عمل الحركة الوطنية الفلسطينية لا ترتقي لمستوى التحديات المطروحة على الشعب الفلسطيني".

وحمل أهالي الأسرى صور أبنائهم المضربين عن الطعام، وناشدوا القيادة الفلسطينية بضرورة التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية منذ عسرات الأيام، والذين يصارعون الموت لحظة بلحظة، موجهين رسائل عبر وطن بضرورة أن يكون هناك تحرك شعبي واسع يرقى بمستوى قضية أبنائهم.

ولفت منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، صلاح الخواجا، لوطن، إلى أن "دولة الاحتلال اتخذت قرارا بالاعدام البطيء لأسرانا وبالتالي يقع على عاتقنا مسؤولية جماعية، وعلينا استنهاض كل الطاقات الشعبية لانقاذ حياة الاسرى المضربين".

وقالت عائلة الأسير المضرب عن الطعام منذ 65 يوماً، ان إبنها حذيفة نقل اليوم إلى العناية المكثفة بسبب وضعه الصحي الخطير والذي كان يعاني من أمراض سابقة وبحاجة إلى متابعة طبية، لافتةً إلى أن الاحتلال يتعمد قتل حذيفة وتصفيته.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير