مؤكدة ان العاملين في المشفى قصروا في حماية اسراء ويجب محاسبتهم

منظمات المجتمع المدني : نطالب بكشف تفاصيل جريمة " اسراء غريب " والفاعلين والمحرضين

05.09.2019 04:07 PM

رام الله - وطن - طالبت الناطقة باسم مؤسسات المجتمع المدني صباح سلامة اليوم الخميس بالكشف الكامل عن تفاصيل وفاة اسراء غريب، وتحديد المتهمين والجناة والفاعلين الحقيقيين، وكل من ترك مسؤوليته وواجبه المنوط به، وتسبب بموت المغدورة إسراء غريب.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد بالشراكة مع شبكة وطن الاعلامية في مقر الشبكة برام الله ، بتنظيمٍ من منتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة، شبكة المنظمات الاهلية، مجلس منظمات حقوق الانسان، والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، بالشراكة مع شبكة وطن.

وطالبت سلامة عبر وطن بالتزام القيادة الفلسطينية الكامل بحماية النساء لانه مطلب شرعي، بالاضافة إلى اصدار قانون حماية الأسرة من العنف.

وأكدت سلامة الناطقة باسم مؤسسات المجتمع المدني أن المؤسسات  لا زالت تنتظر نتائج التحقيقات، داعية إلى التركيز على توسيع دائرة التحقيق لتحديد مسؤولية كل طرف له علاقة بوفاة اسراء غريب، سواء كانت جهة رسمية أو افراد أو مجموعات كان لكلامهم أو صمتهم دوراً في ممارسة ما العنف على اسراء.

ودعت إلى ضرورة إعلان النتائج التفصيلية لوفاة اسراء غريب من قبل النيابة العامة وعرضها للعموم، وتحديد  " الجناة " كل حسب مسؤوليته ودوره والمحاسبة وفقاً للقانون، بالاضافة إلى تشكيل لجنة لمتابعة القضية في سياقها العام والخاص من مسسات المجتمع المدني بحيث يكون لها الحق والقدرة على متابعة التحقيقات في جميع مراحلها.

وطالبت خلال المؤتمر بتشكيل لجنة دفاع من الحقوقيين والقانونيين من مؤسسات المجتمع المدني لمتابعة مجريات التحقيق فيما يتعلق بقضية اسراء غريب.

وأضافت " سيناط باللجان المشكلة لمتابعة قضية اسراء متابعة توصيات النيابة العامة وتحليل تكيفات النيابة للقضية، وتتبع مدى التزام الأطراف الرسمية ذات العلاقة بنظام التحويل الوطني للمعنفات.

ودعت إلى تصعيد كل حملات الاحتجاج وبشكل مستمر وصولاً للمسيرة الحاشدة المقررة يوم الاثنين الموافق 16/9/2019 أمام مجلس الوزراء برام الله.

وأشارت  إلى أنه سيتم  متابعة القضية بشكل حثيث وفي حال كان هناك أي  تقصير أو تباطأ سيكون لنا موقف من هذا التقصير، وسيتم متابعة القضايا النسائية منها حالات الاغتصاب، بالاضافة إلى تنظيم المسيرا ت التي تطالب بانصاف المرأة الفلسطينية وتوفير الحماية لهم.

وطالبت الجهات التنفيذية والتشريعية والامنية والمنوط بها بتوفير الحماية قبل العقاب وتوفير الامن والامان ودرء المخاطر عن المواطنات، والمحاسبة التامة والعادلة والمنصفة والجادة ومشاركة المجتمع بكل المعلومات الخاصة بقضية اسراء غريب لإنصاف حقها.

وأكدت هيثم عرار من الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية أننا قمنا بمتابعة رد فعل الجهات المعنية، مشيرةً أن النيابة العامة والمؤسسات الرسمية تحاول أن تعطي بقدر الامكان ما تستطيع من معلومات للمواطن، مأكدةً أن ما جرى من حالة تشويش في الشارع الفلسطيني كان بحاجة إلى توضيح من قبل الجهات الرسمية.

وأضافت " نحن نثمن ما قامت به النيابة العامة، ووزارة الصحة من اصدار البيانات التي توضح مسار القضية، من أجل توضيح الحقيقة ".

وتابعت : " نحن كمؤسسات نسوية نتابع كافة حالات العنف ضد المرأة، ونقوم بالعديد من الوقفات الاحتجاجية أمام مجلس الوزراء من أجل المطالبة بإقرار قانون حماية الأسرة من العنف، وقدما مجموعة من المقترحات للحكومة الفلسطينية تخص رفع سن الزواج، وغيرها من القضايا النسائية من ضمنها العنف الأسري ".

ولفت منسق أعمال مجلس منظمات حقوق الانسان محمود الافرنجي خلال المؤتمر إلى أنه في بداية وفاة اسراء غريب كان هناك ترويج ولغط لرواية اسباب الوفاة عن طريق زوج شقيقتها المدعو محمد صافي، وهذا جعل لغط أكبر تجاه هذه القضية، ولم يكن أي احتجاز لأي من أفراد العائلة، وهذا ما صعد من قضية اسراء غريب.

وأضاف " النيابة ستقوم بدورها في التحقيق، ونحن سنراقب النتائج كمجتمع مدني وتقييم تلك النتائج مع كافة الروايات التي صدرت خلال هذه الفترة ".

وتابع: " اخر المعلومات تلقيناها من خلال تقرير شبكة وطن الاعلامية التي ساعدت في كشف معلومات عن القضية "

 

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير