من قرية ابو فلاح ... اشتية : الارض في فلسطين ليست عقارا بل هوية ووطن

08.09.2019 12:13 PM

اشتية : المشاريع التي افتتحت في " قرية أبو فلاح "  تنم عن روح الشراكة ما بين الحكومة والصناديق العربية والمجتمع المدني .

وطن للانباء : وسط حضور رسمي وشعبي لافتٍ ، احتفل المجلس القروي واهالي قرية ابو فلاح شرق رام الله بافتتاح عدة مشاريع في القرية ، الاحتفال جاء تحت شعار " رفع العلم الفلسطيني " .

اعادة تأهيل للشوارع وبناء مدخلٍ جديدة للقرية ، الى جانب تحديث خط المياه وتطوير شبكة للكهرباء وافتتاح مكتبة علمية هي مشاريع بدت واضحة على القرية التي اثنى رئيس الوزراء محمد اشتية على الجهود المبذولة فيها وتعكس روح الشراكة ما بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني والصناديق العربية .

واكد اشتية على ان الارض في فلسطين ليست عقارا بل هوية ووطن ، الانتماء الحقيقي للأرض عندما يقوم المغترب بالعودة لوطنه بشراء أرض وليس لبيعها، هذا هو الانتماء الحقيقي " .

وتابع رئيس الوزراء: "افتتاح شبكات الطرق بين المحافظات والبلدات الفلسطينية من شمال فلسطين إلى جنوبها ليس فقط من أجل ربطها ببعضها البعض، وإنما من أجل ربطها لتؤدي الى القدس عاصمة الدولة الفلسطينية"

وأردف اشتية: "منذ عام 1967 دخل مليون فلسطيني في سجون الاحتلال، ما يعني ان كل بيت او عائلة فلسطينية مسها ذلك، ومثلما قال الرئيس أبو مازن سنبقى أوفياء لأسر الشهداء والأسرى حتى آخر قرش لدينا".

وشدد رئيس الوزراء على أن "هذه الحكومة ليست حكومة فقط لدفع الرواتب، وإنما مركب رئيسي في المشروع الوطني تحت ارادة الرئيس ابو مازن وعلى خطى الشهيد ابو عمار، ونحن لا نبحث عن أموال بل نبحث عن الانفكاك عن الاحتلال".

وقال وزير الحكم المحلي مجدي الصالح لوطن، ان رفع هذه السارية في هذه البقعة بالذات هو رسالة للاحتلال أننا باقون على هذه الارض والاحتلال في زوال، مشيراً أن قرية أبو فلاح قدمت العديد من الشهداء، مشيداً بصمود المواطنين على أرضهم.

وأضاف: "رغم الامكانيات المالية المحدودة إلا أننا سنقوم بتقاسم هذه الامكانيات تعزيزاً لصمود المواطن بتعليمات من الرئيس محمود عباس".

وأوضح رئيس مجلس قروي "أبو فلاح" أيمن حمايل لوطن، أن هذا المهرجان أقيم لفتح المشاريع في القرية، وفتح الشارع الرئيسي الممتد لمسافة 4000 متر، بالاضافة إلى فعالية رفع سارية العلم الفلسطيني التي تعتبر الاولى في المنطقة الشرقية لمحافظة رام الله والبيرة.

وبدوره أكد ثائر حمايل أحد مواطني قرية " أبوة فلاح " لوطن، على أن رفع سارية العلم يعتبر فخر للقرية ولأهلها، مؤكداً أن رفع العلم يعتبر إثباتاً لقرارنا وسيادتنا على أرضنا الفلسطينية.

وأضاف: "هناك عدة مشاريع مهمة في القرية، تم تمويلها من قبل وزارة الحكم المحلي، ومن الصندوق العربي، وهذا يعني أن هناك رجال وشباب في القرية يعملون ليل نهار لتطوير القرية".

يشار الى ان رفع العلم الفلسطيني على اطول سارية في منطقة شرق رام الله حمل الكثير من المعاني بخاصة في ظل الهجمة الاستيطانية التي تستهدف قرى المنطقة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير