مركز الفن الشعبي يفتتح مهرجان التراث الثاني عشر بمشاركة ١٤ فرقة من الضفة وغزة

الحموري لوطن: المهرجان هذا العام سيتميّز بالتنوع الجغرافي.. وعروضه الفنية ستعرض في مختلف البلدات الفلسطينية القديمة

05.10.2019 04:24 PM

رام الله – وطن – بدر أبو نجم: ليلة تراثية بامتياز عاشها، أمس الجمعة، مئات المواطنين في قصر رام الله الثقافي، بمشاركة مجموعة من فرق الدبكة المحلية من الضفة وقطاع غزة، في أول ايام مهرجان التراث الشعبي الثاني عشر.

وينظم المهرجان، مركز الفن الشعبي، والذي يهدف كما كل عام إلى إحياء التراث الفلسطيني، الذي يعمل الاحتلال ليل نهار على طمسه، ونِسبته إليه أمام العالم.

بدورها قالت مديرة عام مركز الفن الشعبي إيمان الحموري لـوطن إن المهرجان يهدف إلى الحفاظ على الإرث الفلسطيني وحمايته من التشويه من قبل الاحتلال.

وأضافت "الذي يميّز المهرجان هو التنوع الجغرافي الذي يستهدف البلدات القديمة في الكثير من المدن والأرياف الفلسطينية على السواء".

وأشارت الحموري إلى أن المهرجان هذا العام سيكون متنوع العروض، التي ستشمل كل من الزجل والدبكة والغناء، بالإضافة إلى مشاركة 14 فرقة دبكة من الضفة الغربية وقطاع غزة.

ولفتت إلى أن المعرض سيُسدل عنه الستار في الثاني عشر من الشهر الجاري، بمشاركة فرقة تراثية سيريلانكية بهدف التعرّف على تراث دول مختلفة.

وأوضحت أن افتتاح المهرجان تخلله معرض للمنتجات النسوية، شاركت فيه أكثر من ١٥ امرأة لتسويق منتجاتهن التقليدية والتراثية لمساعدتهن اقتصاديا.

وتميز المهرجان في افتتاحه، بعرض غنائي تراثي نسائي لفرقة زنّار للتراث الشعبي والتي قدمت مجموعة من الأغاني التراثية الفلسطينية.

وبهدف تكريس وغرس مفهوم الهوية والتراث في عقول الأطفال، فسيتم تنظيم فعاليات في عشر مدارس فلسطينية لأكثر من ألف طفل في مختلف المدن الفلسطينية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير