مشروع "شوفونا".. نافذة النساء لمشاركة الرجل في صنع القرار الوطني

05.10.2019 04:47 PM

رام الله – وطن للانباء – بدر أبو نجم: في حلقة النقاش التي جمعت، اليوم السبت، في مدينة رام الله، مجموعة من النساء والرجال، الناشطات والناشطين، من مختلف الأطر والأحزاب السياسية من كافة المحافظات الفلسطينية، عرضت الناشطات في جلستها، نسبة مشاركة النساء في الحياة السياسية ودورهن في دفع جهود المصالحة الوطنية.

وفي نهاية الجلسة، قبل الأخيرة لهن في الضفة الغربية، والتي تخللها تبادل لوجهات النظر، حول مشروع "شوفونا " الذي ينفّد بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وشبكة وطن الإعلامية ومؤسسة مفتاح.. قالت مديرة البرامج في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مها أبو سمرة لـوطن إن الورشة اليوم نتج عنها رؤيا مشتركة لجميع المشاركين، ومن ثم استراتيجية من أجل تعزيز ودعم المرأة للمشاركة في الحوارات الوطنية، وصناعة القرار الفلسطيني.

وأضافت "جلسة اليوم تضمنت مجموعات من مختلف الأطر والأحزاب السياسية، حيث تم الاتفاق على مبادرة من أجل دعم دور المرأة وتمثيلها في الحوارات الوطنية".

وأوضحت، أن من أهم المخرجات اليوم كانت مبادرة "جايات ع الحوارات"، وسيتم الإعلان عنها ضمن الاستراتيجية التي سوف تعلن بداية الشهر القادم.

وبدورها، قالت منسقة مؤسسة "مفتاح" في محافظة جنين فرحة أبو الهيجا لـوطن إنه سيتم تنفيذ مبادرات متعلقة بالقضايا التي تعزز مشاركة النساء في قضايا المصالحة الوطنية، خاصة مع غياب تمثيل حقيقي للنساء في هذه الحوارات.

وأضافت "دائماً النساء يتم تهميشهم من طاولة المفاوضات والنقاشات، رغم ضرورة وجود المرأة بجانب الرجل في هذه الحوارات".

يذكر أن الورشة ستمرت الورشة لمدت ثلاثة أيام متتالية، خرجت بمبادرة "جايات ع الحوارات"، والتي تسعى إلى تعظيم المشاركة السياسية للنساء وتفعيل دورهن في الحوارات الوطنية.

وتستهدف مبادرة "جايات ع الحوارات"، النساء الناشطات سياسياً، من كافة المحافظات الفلسطينية، وصناع القرار، من خلال مجموعة من الفعاليات والمؤتمرات التي تسهم في خلق حاضنة و منصات تفاعلية آمنه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير