في جولة نظمتها وزارة الإعلام للصحفيين في منطقة "المنطار" شرق القدس المحتلة

المحمود لوطن: الاحتلال يحاول اختراع جغرافيا خاصة به لاقامة المزيد من المشاريع الاستيطانية لكن صمود المواطن سيفشل مخططاته

06.10.2019 06:20 PM

القدس – وطن – بدر أبو نجم: قال وكيل وزارة الاعلام يوسف المحمود خلال حديث خاص لـوطن إن الجولة تعتبر إحدى نشاطات وزارة الإعلام، بهدف اطلاع الصحفيين على اعتداءات الاحتلال على الأرض الفلسطينية وعلى المواطنين، والاستهداف الاستيطاني للأرض الفلسطينية ومحاولة تطبيق المخططات الاستيطانية ضد مدينة القدس.

جاء ذلك خلال جولة إعلامية نظمتها وزارة الإعلام، اليوم الأحد، في منطقة المنطار شرق بلدة السواحرة جنوب شرق القدس المحتلة، وبادية القدس، المهددة بالاستيلاء على أراضيها لصالح المشروع الاحتلالي الاستيطاني.

وأضاف المحمود "أراضي منطقة المنطار تابعة للقدس، والاحتلال يريد أن يخترع جغرافيا خاصة به لإقامة مخطط استيطاني، لكنه يصطدم بصمود المواطن على أرضه".

بدوره قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف إن الاحتلال أقام بؤرة استيطانية، في منطقة المنطار شرق بلدة السواحرة جنوب شرق القدس المحتلة، بهدف إقامة مستوطنة ستسمى "كفعات أدوميم"، في إطار مخططاتها التي تسعى إلى عزل جنوب الضفة الغربية عن شمالها.

وشارك في الجولة الإعلامية عشرات الصحفيين، تبعها مؤتمر صحفي لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان.

وأضاف عساف لـوطن أن أحد المستوطنين وبدعم وأوامر من وزارة الزراعة الإسرائيلية أقام خيمة في المنطقة، ليتم فيما بعد السيطرة كل المنطقة المحيطة بالخيمة.

ولفت إلى أن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان رصدت إعلاناً نشر في الصحافة العبرية، يبين أنها تروج لبيع قطع أراضي، وشقق سكنية، في منطقة المنطار.

وأكد عساف أنه اذا لم يتم التصدي للبؤرة الاستيطانية (المنطار)، فسيتم السيطرة على آلاف الدونمات، وتهجير السكان البدو من المكان تمهيدا لضمها، ورسم خارطة الكنتونات الفلسطينية.

وفي ذات السياق أكد المواطن ناصر جعفر أحد مالكي الأراضي في بلدة السواحرة المهددة بالمصادرة  لـوطن أن الاحتلال يريد أن يصادر أكثر من 417 دونم، في حوض رقم (5)، وبالتحديد قطعة رقم (5)، وقطعة رقم (43)، في منطقة المنطار. حيث أنه وقبل نحو شهر قام أحد المستوطنين بالاستيلاء على حوض رقم (43).

وأضاف "قمنا بنصب الخيام للاحتجاج على البؤرة الاستيطانية، لكن الاحتلال جاء بقرار عسكري يمنع دخول هذه المنطقة، وقام بهدم خيمة الاعتصام وأبقى على خيمته".

يشار إلى أن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ذكرت في بيانٍ لها أثناء المؤتمر الصحفي، في منطقة المنطار، إلى أنه في عامي 2018-2019، جرى إقامة 19 بؤرة استعمارية، تتكون من شخص رئيسي ومعه بعض المعاونين المسلحين، ولديه قطيع من الأغنام أو الأبقار والخيول بحراسة كلاب، ينشرون خيامهم أو كرفاناتهم على مساحة من الأرض، لتأخذ البؤرة فيما بعد بالتوسع، ثم يطلقون قطعانهم على مساحة كبيرة من الأراضي.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير