إطلاق فعاليات يوم التراث في الهلال الأحمر

وزير الثقافة لـ وطن: بدأنا بتسجيل التراث الفلسطيني في المنظمات الدولية لحمايته من بطش الاحتلال

07.10.2019 01:05 PM

وطن - وفاء عاروري: من مدرسة "الاتصال التام" الخاصة بذوي الإعاقة السمعية في جمعية الهلال الأحمر في البيرة، انطلقت اليوم الاثنين أولى فعاليات يوم التراث الفلسطيني، الذي يصادف السابع من أكتوبر من كل عام، وتستمر فعالياته حتى نهاية أكتوبر، في مختلف المحافظات الفلسطينية.

وقال وزير الثقافة د.عاطف أبو سيف لوطن للانباء خلال الاحتفالية، "جئنا لنطلق يوم التراث الفلسطيني من مدرسة الاتصال الداعم في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، لما مثلته على مدار التاريخ من اهمية، بصفتها برلمان انساني للشعب الفلسطيني."

وأضاف"الهلال الأحمر شكل نقطة انطلاق مهمة في الثورة الفلسطينية، وحماية الشعب الفلسطيني وتقديم الخدمات لأبناء شعبنا في الشتات، وبالتالي هو نقطة اتصال بين الداخل والخارج الفلسطيني، تماما كما التراث".

واوضح " جئنا اليوم لمدرسة الاتصال التام لكي نقول إن هؤلاء الفلسطينيين الذين قد يعانون من بعض الصعوبات في الحياة، يحتفلون معنا أيضا بيوم التراث وينظمون معارضهم واحتفالاتهم."

وأكد أبو سيف أن وزارة الثقافة، بدأت مؤخرا بتسجيل المكتسبات التراثية للشعب الفلسطيني، في المنظمات الدولية، قائلاً "نعمل حاليا على تسجيل "الغرزة"، أي غرزة التطريز، بعد أن لاحظنا ان مضيفات الطيران الإسرائيلية يرتدين الثوب الفلسطيني ويقدمنه على انه تراثهم"، معقبا  "هم لم يسرقوا البلاد فحسب وإنما يريدون سرقة الحكاية عن البلاد، وهو ما دعانا للبدء بتسجيل كل شيء يشكل براءة اختراع للشعب الفلسطيني."

وأوضح أبو سيف أن "الوزارة تحاول أيضا زيادة الوعي بأهمية التراث والحفاظ عليه"، قائلاً: "لا نقول للشعب الفلسطيني عيشوا في الماضي ولكن دعوا الماضي يعيش معكم".

وتابع وزير الثقافة "رسالتنا الأساسية في يوم التراث الفلسطيني الذي سيتم تنظيمه في جميع المحافظات، والخارج ان التراث يوحد الشعب الفلسطيني، وهو الدرع الحامي للهوية الفلسطينية، وكل مكونات الشعب الفلسطيني، وهو الحامي لمسيرة الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية"، مضيفاً  "يجب علينا في ظل صراع الرواية وحرب السرديات ان نناضل من اجل الحفاظ على مكتسباتنا التراثية".

من جهتها قالت اسمهان عصفور، المعلمة في مدرسة الاتصال التام ومترجمة لغة إشارة، إن المدرسة تأسست بداية التسعينات وتضم مدرسة وروضة ونادي خريجين حديث الإنشاء، يضم الأشخاص من ذوي الإعاقة السمعية خريجي الدبلوم والبكالوريوس.

وحول انطلاق فعاليات يوم التراث من مدرسة الاتصال التام، قالت عصفور: كانت لفتة رائعة من الوزير والوزارة لان الهلال الأحمر مؤسسة وطنية رائدة في مجال العمل الإنساني وتستحق هذا التكريم ولطالما ضمدت جراح الشعب الفلسطيني، ما يجعل الالتفاف حولها واجب وطني وانساني.

وقدم طلبة المدرسة وجميعهم من ذوي الإعاقة السمعية، فقرات تراثية فنية منوعة، بينها الدبكة الشعبية، إلى جانب تنظيم معرض تراثي شمل عدد من القطع والادوات التراثية.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير