اختتام 11 ورشة تفاعلية نفذت في الضفة وغزة خلال شهر واحد..

" شوفونا" صوت نسوي حر يطالب بمشاركة فاعلة للمرأة في صنع القرار

15.10.2019 12:52 PM

وطن- غزة: ضمن مشروع "شوفونا" الذي أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP/PAPP) وبالشراكة مع شبكة وطن الإعلامية ومؤسسة “مفتاح"، اختتمت أمس سلسلة ورشات تفاعلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، حول سبل تعزيز مشاركة النساء في جهود المصالحة وصنع القرار، حيث امتدت الورشات على مدار شهر كامل من العمل، استفاد منها أكثر من 250 مشارك ومشاركة في شقي الوطن.

منسقة مشروع شوفونا في قطاع غزة، الاء الحسني، قالت لـ وطن: "نحن اليوم في ختام سلسلة ورشات "شوفونا" في الضفة وغزة وقد كانت هذه الورشات تفاكريه تفاعلية، للخروج بمبادرات من أجل رفع صوت النساء في الحياة السياسية وحوارات المصالحة الوطنية."

وأضافت: وسيعقب هذه الورشات ورشة تخطيط استراتيجي تشمل الضفة وغزة، من أجل تنفيذ هذه المبادرات على أرض الواقع.

واستهدفت الورش مختلف قطاعات المجتمع الفلسطيني من الرياضة إلى الفن والصحافة واللجان الطلابية وأعضاء المجالس البلدية والتشريعي، وقيادات ممثلة عن الأطر السياسية والنسوية إلى جانب قطاع العدالة والاتحادات المهنية وغيرها، وذلك لضمان التنوع والتعددية الفكرية والاجتماعية وتمثيل كلا الجنسين.

من جهتها قالت شادية الغول منسقة برامج "مفتاح" في غزة: "إن "شوفونا" رفع صوت النساء في الوصول إلى مراكز صنع القرار والمشاركة في الحياة السياسية، ونهدف أن يصبح المشروع منصة للنساء في ظل غيابها عن جهود المصالحة لسنوات طويلة، وذلك لضرورة أن يكون للمرأة دور في هذه العملية".

وركزت الورشات التي بلغ عددها 11 ورشة في الضفة وغزة، على التحديات التي تواجه وتعيق وجود النساء والشباب في لقاءات وحوارات المصالحة الوطنية ومراكز صنع القرار، للخروج بتوجهات استراتيجية ومبادرات عملية من شأنها تغيير هذا الواقع في الضفة بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة.

يُذكر أن مشروع "شوفونا" قد أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) لتعزيز دور النساء الفلسطينيات في المصالحة والمشاركة السياسية من خلال عدة أنشطة، بالشراكة مع شبكة وطن الإعلامية و مؤسسة مفتاح.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير