الوطني ووزارة المرأة يوقعان اتفاقية تعاون لتمويل مشاريع إنتاجية صفرية الفوائد بقيادة نساء

طلال ناصر الدين لوطن : مجمل ما رصده ونفذه البنك الوطني في مشاريع إنتاجية صفرية الفوائد بقيادة نساء وصل الى 3.5 مليون دولار خلال السنوات الاخيرة

16.10.2019 01:26 PM

وطن للانباء : اكد رئيس مجلس ادارة البنك الوطني طلال ناصر الدين ان البنك بدأ منذ نحو اربع سنواتٍ في تقديم الدعم للمشاريع النسوية ضمن برنامج "حياتي" وذلك من خلال تمويل مشاريع إنتاجية صفرية الفوائد بقيادة نساء، حيث بلغ مجمل ما تم رصده وتنفيذه لهذه الغاية حتى الآن 3.5 مليون دولار .

كما اكد ناصر الدين خلال توقيع اتفاقية تعاونٍ لتمويل مشاريع انتاجية صفرية الفوائد بقيادة نساء مع وزارة شؤون المرأة  ان اليوم يتم تقديم برنامج اضافي لدعم وتمكين المرأة وبشكلٍ مباشر من خلال وزارة شؤون المرأة ومن خلال هذه الاتفاقية سيقدم البنك الوطني تمويلا على شكل قروض لمشاريع انتاجية صفرية الفوائد بقيادة نساء من خلال مراكز التواصل المتواجدة في المحافظات، بسقف اجمالي يبلغ 200 الف دولار أمريكي، مقسمة على 15 ألف دولار للمشروع الواحد، على فترة سداد تمتد لسبع سنوات وبفترة سماح تصل الى 6 أشهر للقرض الواحد ، وسيقدم ايضا البنك الوطني كذلك ندوات توعية للنساء في المحافظات حول برنامج حياتي لتزويد النساء بالمعلومات والتفاصيل حول البرنامج لمساعدتهن على اتخاذ القرارات الصائبة قبل اتخاذ أي قرار ائتماني .

كما اكد ناصر الدين  لوطن ان توقيع هذه الاتفاقية  يأتي ايضا في سياق ايمان البنك بدور المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر على احداث التنمية الاقتصادية المرجوة وخلق فرص عمل جديدة في السوق إضافة الى إعطاء الفرصة للمرأة الفلسطينية للريادة والابداع وتحقيق تمكين حقيقي لها ولعائلتها، مشيرا في الوقت ذاته الى ان تركيز البنك على المشاريع الخاصة بالمرأة كان واضحا منذ البداية من خلال تقديم رزمة من التسهيلات والقروض صفرية الفائدة وذلك كله يأتي في اطار دعم وتمكين المراة الفلسطينية اينما تواجدت .

من جانبها اكدت وزيرة شؤون المرأة امال حمد لوطن على اهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص في اطار تعزيز صمود المراة وتوفير فرص العمل والحياة الكريمة لها ، مشيرة في الوقت ذاته الى ان  هذه الاتفاقية تحقق أهداف ورؤية الوزارة بتمكين النساء الفلسطينيات اقتصاديا عبر الوصول إلى مختلف الموارد والمصادر لخلق مجتمع يسوده العدل والمساواة في ظل تنمية شاملة .

وأكدت حمد على أن تمكين المرأة هو تمكين للمجتمع، في ظل الواقع الاقتصادي الصعب للشعب الفلسطيني بشكل عام، وللمرأة الفلسطينية بشكل خاص، حيث تعاني النساء من الفقر والبطالة والتهميش، مشدّدةً على أهمية التكاملية في العمل مع كافة الشركاء، لعدم تكرار ذات الجهود مع ذات الفئات المستفيدة، وبالتالي عدم هدر المال والوقت والجهد .

وأوضحت حمد أن التمكين يجب أن يتم بناءً على أولويات النساء، وبآليات ربط مع التمكين الحقوقي والقانوني والاجتماعي، والعمل مع النساء والرجال لرفع الوعي، وتغيير المفاهيم، حتى يؤدي إلى التمكين الحقيقي والشامل، والذي يحدث التغيير الاجتماعي المطلوب للتنمية المحلية .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير