ممثل الاتحاد الأوروبي لوطن: نأمل في تحسين ظروف الصيادين بغزة لأن ذلك حق إنساني لهم

16.10.2019 07:04 PM

غزة- وطن: نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان، معرض صور في غزة، حول معاناة الصيادين نتيجة الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم، والحصار المفروض على القطاع منذ اكثر من 12 عاما.

وتخلل المعرض عرض فيلم "صفر ميل" الذي يسلط الضوء  على تأثير الانتهاكات الاسرائيلية على الصيادين، إلى جانب عرض اربعة مقاطع فيديو قصيرة هي عبارة عن إفادات لصيادين تعرضوا للانتهاك من زوارق الاحتلال في عرض البحر.

وأشار سمير زقوت، نائب مدير مركز الميزان، أن الفعالية مشتركة مع الاتحاد الأوروبي من الاحتفاء باليوم العالمي لمناهضة الفقر.

وأضاف لوطن، أن الهدف هو تركيز الجهود الدولية والمحلية كلها على مكافحة الفقر.

وتابع "اخترنا الصيادين كفئة من أشد الفئات فقرا، وهي تحولت لذلك بسبب الانتهاكات الاسرائيلية والعقاب الجماعي على غزة، مبينا ان الهدف هو إبراز الأثر الاقتصادي والاجتماعي للانتهاكات وانعكاساتها على الصياد وعلى كل افراد عائلته".

وبينت شيرين الشوبكي، منسقة وحدت التدريب والاتصال المجتمعي في مركز الميزان، أن النشاط أتى ضمن برنامج ومشروع ممول من الاتحاد الأوروبي، بهدف اعادة تأهيل ضحايا الانتهاكات في المناطق الحدودية، بخاصة الانتهاكات البحرية ضد الصيادين.

ولفتت لوطن أن المشروع يشمل ايضا حملة تغريدات داعمة لحقوق الصيادين ضد الانتهاكات التي يتعرضون لها في طريقهم لنيل رزقهم.

بدوره، بين توماس نيكلاسون، ممثل الاتحاد الأوروبي "اليوم نحتفل مع مركز الميزان ونلتقي مع الصيادين الذين يواجهون خطورة خلال عملهم في الصيد لإحضار الطعام لهم ولعائلاتهم".

وقال لوطن "غزة تواجه تحديات  صعبة منذ فرض الحصار، ونأمل في تحسين ظروف الصيادين لأن ذلك حق إنساني لهم".

من جانبه، أشار زكريا بكر، منسق لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي، لوطن، أن نحو 13 عاما من الحصار البحري واستهداف زوارق الاحتلال للصيادين، أنتجت عملية تدمير ممنهجة لقطاع الصيد، ما كان له أثر على الواقع الاقتصادي.

وأضاف "انخفض الانتاج السمكي إلى النصف، وكان لذلك انخفاض على دخل الصياد من متوسط  1500 شيكل عام 2006، إلى اقل من 400 شيكل حاليا".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير