ضمن مهرجان صيف غزة 2019

مسابقة "موهبتي حرة" تعرض إبداعات شباب غزة وترسم ابتسامة فرح بدعم الاتحاد الأوروبي

16.10.2019 07:31 PM

ممثل الاتحاد الأوروبي: الشباب في غزة ربما فقد الكثير، لكنه لم يفقد القوة والأمل والمواهب

وطن: احتفل الاتحاد الأوروبي ومنتدى شارك الشبابي وهيئة المستقبل للتنمية، باليوم الختامي لمهرجان صيف غزة 2019، والذي يُعد تتويجاً لمسابقة المواهب التي انطلقت خلال آب الماضي.

ولاقى المهرجان إقبالاً شعبياً كبيرا، بتنوع المواهب المقدمة خلاله، والتي تضمنت الرسم والرقص والغناء والمسرح وغير ذلك.

وقالت عائشة أبو شقفة من هيئة المستقبل للتنمية، إن المهرجان توج ثلاثة فائزين بعد تجارب أداء طويلة، حيث قدم المتسابقون أفضل ما لديهم، وأظهروا للعالم مواهب وقدرات عالية.

من جهته، قال الفنان شريف سرحان، وهو عضو لجنة تحكيم المسابقة، إن المواهب المشاركة متقدمة وبإمكانها ان تضاهي مستويات عالمية.

بدورها، قالت هداية شمعون عضو لجنة التحكيم بأنه رغم الظروف الصعبة التي يعايشها القطاع، والصورة القاتمة فيه، لكن المسابقة بينت ان هناك فرحا كبيرا يمكن الاحتفاء به، عبر الإبداعات المختلفة.

واضافت " هناك إبداعات بإمكانها الانطلاق نحو العالم وكسر الحصار  والحدود".

وأردفت "الاقبال الشديد أكد حاجة ماسة لوجود مثل هذه المسابقات".

وفي نهاية المهرجان، فاز محمد الشنباري، الموهوب في فن التوازن، بالمركز الأول في الموسم الأول من مهرجان صيف غزة.

وقد جمعت المسابقة 600 طلب اشتراك منذ إطلاقها على منصات التواصل الاجتماعي، وقد أتيحت الفرصة لستين متقدما لأداء مواهبهم أمام لجنة التحكيم لمدة يومين مُتتاليين.

وتم اختيار أحد عشر عَمَلا، اثنين منها من النساء، للمشاركة في المهرجان.

وقد تم تنفيذ المسابقة والمهرجان من قبل منتدى شارك الشبابي هيئة المستقبل للتنمية، بدعم من الاتحاد الأوروبي.

وينسجم هذا الدعم مع إيمان الاتحاد الأوروبي بالصمود والموهبة الموجودين بين الشباب في غزة وحول العالم. وفي غزة على وجه التحديد، تعرض الشباب مع آثار سلسلة العنف المُتعاقبة على قطاع غزة والإغلاق الكامل منذ 2007.

وكان ممثل الاتحاد الأوروبي توماس نكلاسون قال خلال كلمة له بافتتاح المهرجان أنه "في السنوات الاثنتي عشرة الماضية، ربما يكون الشباب في غزة قد فقد الكثير، لكنه لم يفقد القوة والأمل والمواهب".

وتابع "وفي هذا اليوم الهام ندعم جيل الشباب في غزة ليبقى إيجابياً لِمُستقبل أفضل، ونحن فعلا نعتقد أن المواهب حرة، واليوم كان دليلاً حياً على أن مواهب غزة كانت حرة كأي موهبة في العالم، ولا نزال ملتزمين بالحاجة إلى إيجاد حل سياسي في غزة يضمن إعادة الوحدة عبر الأراضي الفلسطينية والوصول إلى حقوق الإنسان في غزة."

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير