ختاماً لسلسة اللقاءات التعريفية بضريبة التربية والتعليم

مركز ابداع المعلم لوطن: عملية الجباية والصرف لضريبة التربية والتعليم بحاجة إلى ضبط والتزام في دفعها

21.10.2019 02:47 PM

رام الله – وطن للانباء – بدر أبو نجم: استكمالا لسلسلة اللقاءات التي تهدف إلى تعزيز الوعي لدى المجتمع الفلسطيني، بضريبة المعارف "ضريبة التربية والتعليم"، عقد مركز إبداع المعلم، والائتلاف التربوي الفلسطيني ومؤسسة الحق في اللعب، اليوم الاثنين برام الله ورشة عملٍ حول ضريبة التربية والتعليم ومساهمتها في تحسين البيئة المدرسية.

وتعتبر هذه الورشة الأخيرة لهذه المؤسسات التي كانت قد استهدفت محافظات الضفة الغربية للتعريف بضريبة التربية والتعليم.

قال مدير مركز إبداع المعلم رفعت صباح لوطن إن هذه الورشة وغيرها من الورشات التي عقدت في وقتٍ سابق، تأتي بهدف تعزيز الوعي لدى المجتمع الفلسطيني، لدفعه تجاه مشاركته في المساءلة المجتمعية وكيفية صرف ضريبة التربية والتعليم.

وأوضح صباح أن المواطن هو من يدفع هذه الضريبة وبالتالي من حقهم أن يُساءلوا وزارة التربية والتعليم، والحكم المحلي بشأن صرف هذه الضريبة.

وبدورها قالت هلا قبج من الائتلاف التربوي الفلسطيني لوطن، إلى أن ورشة اليوم تختلف عن سابقتها لانها إستهدفت مدراء ومديرات المدارس الحكومية في مدينة رام الله، إلى جانب الهيئات المحلية والمؤسسات القاعدية الموجودة في محافظة رام الله والبيرة وقراها.

وأضافت: "عملية الجباية والصرف لضريبة التربية والتعليم بحاجة إلى ضبط والتزام بدفعها ".

وأشارت آن دحدود من مؤسسة الحق في اللعب لوطن، إلى أن جلسة النقاش نظمت تباعا لحلقات النقاش التي تعقد مع مؤسسات المجتمع المحلي ووزارة التربية والتعليم ووزراة الحكم المحلي والمؤسسات التي تعنى بضريبة التربية والتعليم، في كيفية توعية المواطن بهذه الضرائب، وكيفية استثمارها لخلق بيئة تعلم جاذبة وايجابية في مدارس الوطن.

يشار إلى أن ضريبة التربية والتعليم هي ذاتها التي كانت تعرف بضريبة المعارف، لكن القرار بقانون رقم ( 8 ) لسنة 2017 بشأن التربية والتعليم العام، ألغى العمل بقانون المعارف الأردني عام 1956 والأوامر العسكرية التي عدلت عليه، لذلك أصبحت تعرف بضريبة التربية والتعليم.

وتبلغ نسبة ضريبة التربية والتعليم 7 بالمئة من القيمة الإيجارية الصافية المقررة بموجب قانون ضريبة الابنية والأراضي داخل مناطق البلديات والمجالس القريوة والتجمعات السكانية والمناطق البدوية، تستوفي من مشغل أي عقار، سواء كان مالكاً أو مستأجراً له.

وتجبى هذه الضريبة بشكل سنوي، وتوضع في صندوق منفصل.

وتقوم البلديات ومديريات التربية والتعليم بتشكيل لجان خاصة تضع موازنات وخطط يتم من خلالها تلبية احتياجات المدارس وقطاع التربية والتعليم العام من ايرادات ضريبة التربية والتعليم.

وتجدر الاشارة إلى أن المسؤول عن جباية وصف ضريبة التربية والتعليم هي هيئات الحكم المحلي ( بلدية، مجلس قروي، ومجلس محلي )، وتُحصّل ضريبة التربية والتعليم، من قبل اللجان المحلية حسب الالية التي تُحصل فيها باقي الضرائب. أما قرارات الصرف فتشارك هيئات الحكم المحلي كل من مديريات التربية والتعليم والمدارس ضمن حدودها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير