انطلاق مهرجان فلسطين الوطني للمسرح

عاطف أبو سيف لوطن: المهرجان امتداد للفن المسرحي الفلسطيني العريق في حيفا ويافا وعكا منذ 100 عام، ما ينسف الرواية الإسرائيلية بكل أبعادها

26.10.2019 02:40 PM

رام الله – وطن: لأن المسرح هو فن الانفتاح والتنوير وحرية التعبير، وتنصهر فيه الفنون كافة كالشعر والأدب والموسيقى والإيماء والرقص، ولأنه أداة فاعلة في نشر الرواية الفلسطينية وزرعها في الرأي العام المحلي والدولي، انطلقت فعاليات مهرجان فلسطين الوطني للمسرح في نسختها الثانية، بتنظيم من وزارة الثقافة وبالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح في الشارقة، على مسرح قصر رام الله الثقافي في مدينة رام الله.

وقال وزير الثقافة عاطف أبو سيف لوطن، إن المهرجان استمرار للنشاط والفن المسرحي الذي كان حاضرا في فلسطين قبل أكثر من 100 عام، على مسارح يافا وحيفا وصفد وعكا والقدس، حيث أنها كانت عامرة بالفنانين ومحبي الفن المسرحي، وهذا ينفي الرواية الصهيونية بأنها بلاد بلا شعب، وبالتالي هذا استمرار للنشاط المسرحي القديم والعريق في بلادنا.

وأضاف: سنعمل على أن يصبح مهرجان فلسطين الوطني للمسرح تقليدا سنويا في اكتوبر، كي نجمع كل الفرق الفلسطينية في كافة أماكن تواجدها، مردفا :  نطمح في النسخة المقبلة من المهرجان أن يشارك معنا فرق فنية مسرحية من الشتات.

وتشارك في المهرجان فرق مسرحية فلسطينية، وفنانون من كافة أنحاء فلسطين التاريخية، حيث ستعرض عشر مسرحيات لفرق من الناصرة وصفد والرملة، والقدس وغزة وجنين ورام الله والخليل، فيما تتنافس في المهرجان ثمانية عروض على جوائز الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة.

وقال رئيس اللجنة العليا للمهرجان رائد فارس، لوطن، إن العروض المسرحية تتناول قضايا متنوعة من أهمها الواقع السياسي والاجتماعي المعاش في فلسطين، والتي تشغل حيزا كبيرا في تفكير المواطن، مردفا : تقدمت لنا 22 فرقة مسرحية، فيما اختارت لجنة المهرجان منهم 10 فرق للمشاركة في المهرجان، منها 8 ستتنافس على الجوائز.

واستغل فنانون فلسطينيون المهرجان، للمطالبة بتطوير واقع المسارح في فلسطين كي تعكس الهم والمعاناة اليومية للمواطنين بشكل أفضل، مطالبين بدعم حكومي وتعاون مع وزارة التربية التعليم.

وقالت الفنانة فلسطينية ميساء الخطيب إن المسرح هو وجه حضاري لأي شعب في العالم، ومن المفترض أن نعزز ذلك في مسارحنا الفلسطينية، لكنه ككل مجالات حياتنا يفتقد الى الدعم المؤسساتي لهذا القطاع الهام، لذلك فإن المطلوب ترسيخه في حياتنا الثقافية والفنية.

فيما قال الفنان محمد البكري لوطن إن المطلوب من الحكومة الفلسطينية إقرار تدريس المسرح في المدارس منذ الصغر، تماما كالرياضيات واللغات والجغرافيا، وذلك بهدف زرع علم المسرح في الاجيال الشابة وصولا لتأسيس الثقافة المسرحية، التي من شأنها مستقبلا أن تخلق مبدعين مسرحيين وأعمال مسرحية متقدمة.

يذكر أن مهرجان فلسطين الوطني للمسرح يستمر حتى 31 من الشهر الجاري.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير