محطة "نور أريحا" للطاقة الشمسية تزود البنك الوطني وبيرزيت للأدوية والمستشفى الاستشاري بالكهرباء

27.10.2019 07:54 PM

محمد مصطفى: نتحدى سيطرة الاحتلال على الطاقة عبر "طاقة"تنتجها الشمس

الحج حسن :نفتخر بأن نكون السباقين بين البنوك في الاستثمار بالطاقة البديلة، والاتفاقية ستخفض من فاتورة كهرباء البنك بنسبة ٨٥٪؜

طلال ناصر الدين : بيرزيت للادوية ستعتمد في التيار الكهربائي بنسبة ١٠٠٪؜ من المشروع عبر الطاقة الشمسية

أبو خيزران: الاتفاقية ترجمة لاستراتيجية "الاستشاري" الهادفة لتنويع مصادر الطاقة

وطن: وقعت شركة مصادر التابعة لصندوق الاستثمار الفلسطيني، ممثلة برئيس مجلس الإدارة د.محمد مصطفى، اتفاقية مع كل من شركة بيرزيت للأدوية ممثلة برئيس مجلس ادارتها طلال ناصر الدين، والمستشفى الاستشاري العربي ممثلا برئيس مجلس ادارته الدكتور سالم أبو خيزران، والبنك الوطني ممثلا بالمدير العام أحمد الحاج حسن، وذلك بهدف الاستثمار بوسائل الطاقة المتجددة من خلال شراء حصص في محطة "نور أريحا" للطاقة الشمسية، واستخدامها من اجل سد حاجتها من الكهرباء.

وبموجب الاتفاقية، فإن البنك الوطني وشركة بيرزيت سيتملكان مجتمعين حصصاً في المحطة بقدرة إنتاجية تبلغ 3.38 ميجاواط، في حين سيتملك المستشفى الاستشاري العربي حصصاً بقدرة إنتاجية تبلغ 3.9 ميجاواط، وذلك على نظام صافي القياس وبالتعاون مع شركة كهرباء محافظة القدس.

وقال محمد مصطفى لوطن إن الاتفاقية تعتبر شراكة وطنية بكل معنى الكلمة، في القطاعات الصحي والصناعي والمصرفي.
وأضاف "في الطاقة هناك تحد كبير نتيجة الاحتلال وسيطرته على مصادرها،  لذلك نحاول تغيير الصورة عن طريق منتج جديد هو طاقة كهربائية تنتج عن طريق الشمس".

وتابع "هذا انجاز كبير ومكون مهم في الاستغناء عن الاحتلال والخدمات والمنتجات في مختلف القطاعات، ونحن معنيون بذلك ونعمل بشكل حثيث لتحقيقه".

وقال د.مصطفى: "فخور بإنجاز وتطوير محطة نور أريحا للطاقة الشمسية، والتي ستساهم في تنويع مصادر الطاقة لشعبنا الفلسطيني وتوفير في كلفة الكهرباء على اعتبار أننا نستورد ما يزيد عن 90% من احتياجاتنا من الكهرباء، حيث أطلقنا برنامج نور فلسطين لتخفيف هذا العبء عن اقتصادنا، وتغطية ما يعادل من 15% من احتياجات الوطن من الكهرباء المنتجة من الطاقة المتجددة على مدار 8 سنوات".

وأضاف "تشكل محطة نور أريحا تجسيداً لاستراتيجية الصندوق الهادفة إلى أخذ زمام المبادرة عبر تحمّل المخاطر والمصاريف المتعلّقة بالتطوير وتنفيذ المشاريع، حيث بادر بإنشاء وتطوير المحطة بما يشمل الترتيبات المتعلقة بالنقل والتوزيع من خلال شبكة الكهرباء بالتعاون مع شركة كهرباء محافظة القدس، وعمل على تشغيل المحطة لتبدأ بإنتاج الطاقة الكهربائية، لنصل الآن إلى هذه المرحلة ونقل ملكية المحطة لكبار المستهلكين من القطاع الصحي والصناعي والمصرفي ممثلين بالمستشفى الاستشاري العربي وبيرزيت للأدوية والبنك الوطني"

من جهته، بين الحج حسن لوطن أن الاتفاقية جزء من مسؤولية البنك المجتمعية والوطنية والبيئية، إلى جانب أنه مشروع مجد اقتصاديا.

وأضاف "أكثر من 85% من احتياجاتنا للطاقة في منطقة نفوذ شركة القدس سيتم تزويدها عبر الطاقة الشمسية المنتجة محليا دون استيرادها من الجانب الإسرائيلي، وبشكل لا يضر البيئة، ويشكل وفرا للبنك وفائدة للمساهمين على المدى الطويل".

وأعرب الحج حسن عن اعتزازه كون البنك الوطني هو السباق بين البنوك في فلسطين للاستثمار بالطاقة البديلة عن طريق شراء حصة ضمن محطة توليد طاقة مع مجموعة من الشركات الفلسطينية لسد احتياجاته.

وأوضح انه من خلال هذه المحطة سيتم سد احتياجات فروع البنك في منطقة الوسط والقدس والإدارة العامة مما سيعمل على تخفيض تكلفة الكهرباء بنسبة 85% على مدار الأعوام القادمة، إضافة ان هذا التوجه يأتي ضمن سعي البنك الوطني الى حماية البيئة بالاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، والتي تعد من أساسيات عمله سواء من خلال برنامج المسؤولية الاجتماعية الذي يتبناه، أو من خلال الاتفاقيات العالمية التي وقعها البنك، وتبناها بالخصوص، مثل الميثاق العالمي للأمم المتحدة واتفاقية اوبيك الاجتماعية والبيئية والتي يعمل البنك من خلالها على مراقبة مشاريعه التي يمولها لتتماشى مع معايير عالمية لحماية البيئة وتحفيز استخدام وسائل الطاقة البديلة.

وأشار الحج حسن ان البنك الوطني يتطلع الى تعميم هذه التجربة على كافة فروعه في الشمال والجنوب أيضا في المستقبل القريب القادم.

بدوره، قال طلال ناصر الدين لوطن إن المشروع (محطة نور أريحا) من أكبر المشاريع الانتاجية التي قام بها صندوق الاستثمار، وهدفه الانفكاك عن الاحتلال بالطاقة.

وأردف "نستقل تدريجيا وهذه خطوة اولى نحو الاستقلال التام".

وأكد أن شركة بيرزيت للأدوية صديقة للبيئة، وستعتمد في التيار الكهربائي بنسبة 100% من المشروع عبر الطاقة الشمسية.

وأشار د.ناصر الدين الى أهمية الاستثمار بوسائل الطاقة المتجددة خاصة لشركة مثل بيرزيت للأدوية التي يرتكز صلب عملها على استخدام الكهرباء، مشيرا ان الشركة تسعى دائما ان تكون صديقة للبيئة في كافة أعمالها والاعتماد على مصادر الطاقة البديلة هي إحدى الخطوات التي تدفع بهذا الاتجاه.

وأكد انه بالإضافة الى ان تعمل شركة بحجم بيرزيت للأدوية في بيئة نظيفة، فإنه أيضا ومن جهة أخرى ستغطي حصتنا من المحطة كافة احتياجات الشركة ومصانعها الأمر الذي سيعمل على تخفيض تكلفة الإنتاج وسيقلل مصروفات الكهرباء بنسبة 100% مما سيزيد ربحية الشركة.

وشدد ناصر الدين على أهمية توجه قطاع الشركات الى استخدام وسائل الطاقة المتجددة والاستثمار بمثل هذه المشاريع، خاصة في دولة محتلة مثل فلسطين لا تتحكم بمصادر طاقتها ومواردها.

ولفت إلى أن كلفة انتاج الأدوية عالية مقارنة مع مثيلاتها بالأردن وغيرها، وعند الاعتماد على الشمس سيكون هناك توفير بالمصاريف بحوالي 10%، وبالتالي هذا يعطي قدرة على المنافسة.

من جهته، شدد سالم ابو خيزران على أن تزويد المستشفى الاستشاري بالطاقة الشمسية، يساعد على الحفاظ على البيئة، وتعدد مصادر الطاقة وتقليل اعتمادنا على الجانب الإسرائيلي في ذلك.

وأكد أن بناء وتطوير محطة طاقة شمسية فلسطينية بهذا الحجم لهو إنجاز لكل الفلسطينيين، وسيساهم بلا شك في دفع عجلة الاقتصاد نحو الأمام، وسيؤثر إيجابيا على كافة القطاعات بما فيها القطاع الصحي.

وقال "وجودنا اليوم ضمن هذه الاتفاقية لهو ترجمة عملية لاستراتيجية المستشفى الاستشاري العربي الهادفة إلى تنويع مصادر الطاقة، وعدم الاعتماد على  مصدر واحد للكهرباء لما فيه من مخاطر على أنشطة المستشفى".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير