خلال المؤتمر الوطني للتصدي لجريمة الإهمال الطبي في سجون الاحتلال

حريات لوطن: الاحتلال يسن المزيد من القوانين العنصرية للاستفراد بالاسرى ، والمطلوب تحرك وطني على المستوى الدولي

29.10.2019 03:25 PM

رام الله – وطن: بدر أبو نجم: ناشدت والدة الأسير المريض سامي أبو دياك، الرئيس محمود عباس لإنقاذ حياة إبنها، الذي يعاني من أوضاعٍ صحية خطيرة، وذلك نتيجة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وأضافت آمنة أبو دياك، والدة الأسير سامي لوطن أنها زارته قبل شهرٍ واحد، ومن ثم منعت سلطات الاحتلال الزيارة بعد ذلك، مشيرةً إلى أن سامي غالباً ما يكون نائماً، ناهيك عن أن الاورام السرطانية التي وصلت إلى الأمعاء، وأصبح يصارع الموت في كل يوم.

جاء ذلك خلال المؤتمر الوطني للتصدي لجريمة الإهمال الطبي في سجون الاحتلال، والذي عقده الثلاثاء، بمدينة رام الله، مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية "حريات"، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، واللجنة الوطنية لإنقاذ حياة الأسرى المرضى.

واعتبرت امنة أبو دياك أن الاحتلال يحاول قتل إبنها بشكل متعمد من خلال الإهمال الطبي المتمثل في عدم تقديم العلاج اللازم، و تعنت سلطات الاحتلال من نقله إلى المستشفى، منذ لحظة مرضه، ما وصل به الأمر إلى مصارعته الموت في كل لحظة.

وأضافت " وزن سامي أصبح 39 كيلوغراما، وأناشد كافة المؤسسات الحقوقية للتدخل لإنقاذ حياة إبني ".

ويعاني الأسير سامي أبو دياك ( 35 عاماً )، من بلدة سيلة الظهر جنوب مدينة جنين، من اوضاعٍ صحيةٍ خطيرة، حيث يعاني من كتلة سرطانية في الأمعاء، منذ نحو 4 أعوام، بالاضافة إلى كتلة سرطانية أخرى في أعلى بطنه.

بدوره قال مدير مركز "حريات" حلمي الأعرج لوطن، إن المؤتمر يأتي لتسليط الضوء على جريمة الإهمال الطبي الذي يمارسها الاحتلال بحق الاسرى، وسبل التصدي لهذه الجريمة على المستوى الوطني.

وأضاف "جريمة الاحتلال كبرى، لأنه يرفض إطلاق سراح الحالات المرضية التي يتهددها خطر الموت كما فعل مع الاسير بسام السايح الذي رفض الاحتلال اطلاق سراحه، وغيره  من الأسرى المرضى ".

وأشار إلى أن الاحتلال يسن قوانين عنصرية يحظر بموجبها إطلاق سراح أيً كان، لافتاً إلى أنه ما لم يكن هناك تحرك وطني على المستوى الدولي سيبقى الاحتلال يستفرد بالأسرى ويضرب بعرض الحائط القوانين الدولية واتفاقية جنيف الرابعة.

وأوضح أنه يجب أن يُلزم الاحتلال بالالتزام بالقانون الدولي الانساني وذلك عبر التحرك مع منظمة الصحة العالمية والامين العام للأمم المتحدة، والمؤسسات الحقوقية، لتقديم  الوثائق والأرقام والأسماء والجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق الأسرى.

من جانبه أكد رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس لوطن على أن وضع المعتقلات داخل سجون الاحتلال "مزر "، لما يمارس من جرائم يقع في إطار خطة استراتيجية من قبل الاحتلال تمارس بشكل ممنهج.

وأضاف " المؤتمر اليوم يسلط الضوء على قضية الأسرى المرضى، والاسرى بشكلٍ عام، لكن الخلاصة النهائية هي ضرورة أن يكون هناك إستراتيجية كفاحية فلسطينية ينخرط فيها كل أبناء الشعب الفلسطيني، وكل الفصائل والمؤسسات الرسمية والاهلية، وذلك لردع سياسات الاحتلال ".

وأشار فارس إلى أنه يجب أن يرتقي مستوى الاداء الفلسطيني تباعا للموقف الدولي والذي سيؤثر على الاحتلال، بالرجوع عن ممارساته بحق الأسرى.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير